أدوية تساعدك في القضاء على الأرق

21.02.20 1:49
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


يتميز الأرق بعدم القدرة على الحصول على قسط كاف من النوم ليشعر بالراحة. قد يؤدي أيضًا إلى الاستيقاظ مبكرًا مما هو مطلوب. غالبًا ما يُقال أن النوم يكون رديئًا ونوعية وغير منعش بشكل مزمن. نتيجة لذلك، يعاني الأشخاص المصابون بالأرق من أعراض مثل ضعف الانتباه والتهيج وانخفاض الطاقة.
لحسن الحظ، هناك خيارات علاجية فعالة للأرق، تتراوح من الاستخدام المؤقت لحبوب النوم إلى العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

أعراض الأرق
مع الأرق، تحدث صعوبات النوم ثلاث ليال على الأقل في الأسبوع لأكثر من ثلاثة أشهر، الأرق يؤثر سلبا على أداء المهام النهارية، مما يؤدي إلى واحد أو أكثر من الأعراض التالية :
• التعب أو النعاس أثناء النهار.
• الشعور بالوعكة.
• ضعف الاهتمام أو التركيز.
• أداء ضعيف (أخطاء، حوادث).
• انخفاض الطاقة أو الدافع.
• المشكلات السلوكية (أي فرط النشاط، الاندفاع، العدوان).
• عدم القدرة على امتلاك قيلولة.
• الصداع، اضطراب في المعدة، وشكاوى الألم المزمن.
• بالإضافة إلى أعراض النهار المذكورة أعلاه، ترتبط اضطرابات المزاج، مثل القلق أو الاكتئاب، بالأرق. قد يترافق الاكتئاب مع الاستيقاظ في الصباح الباكر وصعوبة العودة إلى النوم. القلق قد يترك عقلك يطن في الليل، والقلق يغمرك وأنت تحاول النوم. عندما يصعب الحصول على النوم، فإن هذا قد يغذي نيران القلق ويزيد الأمور سوءًا ويغذي دورة مفرغة.
• علاوة على ذلك، قد يؤثر الأرق على مستويات السيروتونين ووظيفة الفص الجبهي للدماغ. الفص الجبهي مسؤول عن العديد من الوظائف التنفيذية، والتي تعد أساسية في اتخاذ الخيارات العقلانية والتفاعلات الاجتماعية المناسبة. يمكن أن يكون الضعف كبيرًا لدرجة أن القدرة على قمع الأفكار الانتحارية، أو حتى الدافع الصريح لقتل النفس، تشير الدراسات إلى أن خطر الانتحار قد يتضاعف بين المصابين بالأرق.

أسباب الأرق
يتجذر فهم الخبراء لسبب الأرق في ثلاثة عوامل: الاستعداد والإثارة والاستمرار.
القابلية والإستعداد:
كل شخص لديه القدرة على تطوير نوع من صعوبة النوم التي تميز الأرق. يشار إلى هذا على أنه استعداد وعلى عتبة تطوير الأرق. تختلف عتبة تطوير الأرق لكل شخص.
صدق أو لا تصدق، هناك أشخاص نادراً ما يعانون من النوم أثناء الليل أو لا يواجهون صعوبة في ذلك. من ناحية أخرى، قد يكون بعض الناس غير محظوظين ويستعدون ببساطة للأرق. يرتبط هذا على الأرجح بالعوامل الوراثية (غالبًا ما يحدث الأرق في العائلات) والعمر والجنس (في أغلب الأحيان للنساء)، وتعاطي المخدرات، وغيرها من الحالات الطبية والنفسية (مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات الألم المزمنة، مثل الصداع النصفي أو فيبروميالغيا).
ويمكن أيضا أن يعزى الأرق إلى زيادة إشارة تنبيه. يتعلق ذلك بالجهاز العصبي الودي، وهو المسؤول عن ما يسمى باستجابة (مواجهه أو هروب). قد يكون لدى بعض الأشخاص دافع متعاطف متزايد، مما يعني أنهم مهيئون للرد على تهديد خارجي. هذه الإشارة يمكن أن تبقيك مستيقظًا أثناء النهار، لكنها أيضًا تبقي الأشخاص الذين يعانون من الأرق مستيقظين في الليل.

الإثارة
على الرغم من أنه قد يكون لديك استعداد للأرق، إلا أنه يجب تشغيله. تسمى هذه المشغلات العوامل المترسبة أو الاستفزازية. ومن أمثلة هذه العوامل:
• شرب الكحول أو الكافيين أو تدخين السيجارة قبل النوم.
• التلفزيون أو وجود الحيوانات الأليفة في غرفة النوم.
• السفر (تسبب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة).
• العمل بنظام الورديات.
• الإجهاد الناتج عن فقدان الوظيفة أو المشكلات المالية أو الطلاق أو وفاة صديق مقرب أو أحد أفراد الأسرة.
• المسؤوليات الليلية، مثل تغذية الرضع.
ضع في اعتبارك أنه عادةً ما يتم إزالة الأرق عند إزالة السبب. ومع ذلك ، يمكن أيضًا أن تتضرر من خلال التغييرات التي تجريها.

الاستمرارية
تسمى المكونات النهائية التي تحول صعوبة النوم أثناء النوم إلى أرق مزمن عوامل دائمة. من الأفضل فهم هذه العوامل من خلال النظر في مثال.
دعنا نتخيل أنك تكذب مستيقظًا لعدة ساعات في منتصف الليل، وهو أمر شائع في الأرق. أنت تدرك أنك تحتاج إلى ثماني ساعات من النوم، وبالكذب مستيقظا، فإنك تقترب من هذا الوقت. عليك أن تقرر البدء في النوم قبل ساعتين للتعويض. قد يساعد ذلك البعض، ولكن الآن بعد أن تنام في وقت مبكر مبكرًا، يستغرق الأمر وقتًا أطول لتغفو. بينما تكذب مستيقظًا أكثر من الليل، يزيد إحباطك ويزيد من أرقك الأولي.
في النهاية، هناك مجموعة متنوعة من الخيارات التي قد تديم الأرق. يختار بعض الناس الحد من أنشطتهم أثناء النهار بسبب النعاس. هذا تجنب قد يقلل من نشاطك البدني. نظرًا لأنك لا تمارس التمارين الرياضية ، فقد تكون أقل تعبًا وغير قادر على النوم.
بدلاً من ذلك، يمكنك البدء في العمل على الكمبيوتر في السرير للاستفادة القصوى من وقتك الذي يقضيه مستيقظًا. قد يؤدي ضوء جهاز الكمبيوتر الخاص بك والنشاط إلى تفاقم قدرتك على النوم. أو قد تبدأ في الغفوة أثناء النهار للحصول على قسط من الراحة، مما قد يقوض محركك أثناء النوم وقدرتك على النوم ليلا، إن وجود عوامل دائمة يطيل معركتك مع الأرق.

التشخيص
عادة ما يتم تشخيص الأرق على أساس التاريخ الدقيق وحده. في بعض الحالات، قد يوفر سجل النوم، أو اختبار زمن النوم المتعدد (MSLT)، أو تصوير حركة النوم أثناء النوم، أو دراسة النوم ( مخطط النوم المتعدد الأطراف) دليلاً مساندًا أو يمكن استخدامه لاستبعاد حالات النوم الأخرى مثل اضطراب الإيقاع اليومي أو توقف التنفس أثناء النوم.

العلاج
إذا تسبب الأرق في اضطراب وظيفة النهار، خاصة إذا استمر بشكل مزمن، فقد يحتاج الأمر إلى علاج.
فيما يلي بعض التدخلات الرئيسية التي يستخدمها مقدمو الرعاية الصحية، وخاصةً متخصصو النوم، لعلاج الأرق.
معالجة المشغلات الخاصة بك
كثير من الناس يتحفز عزم الراحة لديهم من تلقاء نفسه، على سبيل المثال، ستختفي ليلة النوم السيئة قبل الامتحان المدرسي بمجرد انتهاء الاختبار.
يمكن تخفيف المشغلات الأخرى بمجرد التعرف عليها ومعالجتها بشكل صحيح. على سبيل المثال، قد يكون التخلص من الكافيين بعد الظهيرة وتجنب تناول الكحوليات بمثابة "الخنفساء الليلية" وإزالة الأجهزة التكنولوجية أو الاضطرابات داخل بيئة نومك كافية لك للحصول على نوع من الإغلاق الجيد.
بيئة نوم مثالية
إذا كنت تعاني من الأرق المزمن، فقد تحتاج إلى طلب المساعدة المهنية. قد يكون من المفيد جدًا معالجة المعتقدات والأفكار والمشاعر التي تحيط بالأرق لديك باستخدام علاج يسمى العلاج السلوكي المعرفي للأرق (CBTI)، مع CBTI، سيساعدك عالم نفسي مدرّب بشكل خاص على تحديد المشغلات الفريدة الخاصة بك، ثم يساعدك على نزع فتيلها. على سبيل المثال:
إذا كنت لا تستطيع أن تغفو لأنك رفعت وقت نومك إلى أعلى، فقد تكون التوصية بتقييد النوم - حيث تقصر وقتك في السرير وتجنب قيلولة يومية - قد تكون هي التوصية. إذا كنت مستيقظًا في الليل ولا يمكنك النوم، فقد يكون التحكم في التحفيز مفيدًا.
إذا كان عقلك يسابق عندما تستلقي، فقد تستفيد من مراقبة المنطقة العازلة قبل وقت النوم أو تحديد موعد للقلق خلال اليوم.
أخيرًا، إذا كان الأرق ناتجًا عن محفز طويل الأجل (على سبيل المثال، عمل التحول أو تأخر الحركة من السفر المتكرر)، فتحدث مع طبيبك حول التدخلات التي تستهدف هذا الزناد على وجه التحديد.

الأدوية المضادة للأرق
هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تكون فعالة على المدى القصير لعلاج الأرق، فئتان رئيسيتان تشمل أدوية البنزوديازيبين وغير البنزوديازيبين.
بعض هذه الأدوية والوصفات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية تشمل:
• أمبيان (زولبيديم).
• بينادريل (ديفينهيدرامين).
• الميلاتونين.
• روزريم (راميليتون).
• سيلينور (دوكسيبين).
• ديزيل (ترازودون).
• ريستوريل (تيمازيبام).
السبب في أن الأدوية المذكورة أعلاه يجب أن تستخدم فقط على المدى القصير وليس على المدى الطويل هو أن حبوب النوم قد تسبب شيئًا يسمى tachyphylaxis. مع هذه الظاهرة، يصبح الدواء أقل فعالية، لذلك هناك حاجة لجرعات أعلى لنفس التأثير. في النهاية، يتوقف الدواء عن العمل، وعندما يتوقف، يحدث انتعاش للأرق.
» ممكن أن تكون حبوب منع الحمل وصفة طبية النوم.
من المهم أيضًا معالجة أي مشاكل مزمنة قد تسهم في الأرق أو ترتبط به، مثل اضطراب المزاج الأساسي (مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطراب ما بعد الصدمة) أو اضطراب آخر في النوم (مثل توقف التنفس أثناء النوم) أو متلازمة تململ الساقين ).
تحدث مع طبيبك عن أي أعراض قد تواجهها والتي لا يمكن تفسيرها بالتشخيص الذي قدمته بالفعل، والعمل معه أو معها لتعديل أي خطط علاجية تتبعها وتحتاج إلى ضبط دقيق لمساعدتك على الشعور بأفضل ما لديك.

العلاج التكميلي
يجد بعض الأشخاص أيضًا علاجات تكميلية مختلفة مفيدة لعلاج الأرق، مثل:
- الاسترخاء والعلاج الارتجاع البيولوجي.
- العلاج الذاتي المنشأ.
- العلاج العطري.
- التنويم المغناطيسى.
- اليوغا.
- استرخاء العضلات التدريجي.

واخيرا.. الأرق هو حالة شائعة يمكن أن تؤدي إلى ضعف كبير في نوعية حياة الفرد وعمله اليومي. والخبر السار هو أن هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة، على الرغم من أن خطة العلاج الفردية الخاصة بك ستتطلب إلقاء نظرة فاحصة على المشغلات الفريدة والمظهر الصحي الخاص بك. في النهاية، إذا كنت تعاني من الأرق، فإن مملكة السحر السفلي توفر لك عدة خيارات علاجية، يمكنك الإطلاع على هذه المواضيع أيضاً
تعويذة سفلية للقضاء على الأرق والكوابيس والاحلام المزعجة
للقضاء على الأرق والكوابيس والاحلام المزعجة بهذه العزيمة السفلية العظيمة
هل تعاني من الأرق؟ مشروبات تساعدك على النوم بشكل أفضل
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.