الملاريا مرض خطير يؤدي الى الوفاة، تعرف على الأسباب والعلاج

16.12.19 0:42
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


الملاريا هي عدوى البعوض التي تتميز بالحمى والرعشة والقشعريرة والشعور العام بالتوعك والصداع والتعرق، ولكنها يمكن أن تظهر كمرض تنفسي أو هضمي. وهو ناتج عن أي من خمس أنواع مختلفة من طفيل (Plasmodium)، تنتقل عن طريق لدغة البعوض المصاب. الملاريا الناجمة عن المتصورة المنجلية تهدد الحياة. الرضع والمسنين وذوي المستويات المنخفضة من المناعة معرضون لخطر أكبر للاصابة بها.
الإصابة بالملاريا في ارتفاع كبير جدا. حوالي 311 مليون إصابة جديدة و 900000 وفاة تحدث في جميع أنحاء العالم كل عام وزادت نسبة الإصابة في العالم في عام 2015. مصر خالية من الملاريا المستوطنة الا في الاماكن النائية والقرى، لكن المدنيون يمكنهم الإصابة بالمرض عند السفر إلى المناطق المدارية في آسيا وإفريقيا وأمريكا الوسطى أو أمريكا الجنوبية.
يعتمد العلاج الفعال على التشخيص المبكر والأدوية المضادة للملاريا المحددة.

أعراض مرض الملاريا
أعراض الملاريا تتشابه اعراضها مع الامراض الاخرى، ويتم التأكد منها عن طريق تحليل الدم. تبدأ الاعراض بعد حوالي اسبوعان الى اربعة اسابيع من الاصابة، و تبدأ الاعراض تدريجيا، ومنها أعراض غير معقدة ثم تتطور الى اعراض معقدة مع تدهور المرض
وتشمل الأعراض:
• الحمى التدريجية بطيئة الارتفاع ثم تزداد بعد ذلك.
• سقوط في درجة الحرارة بسرعة.
• صداع الراس.
• غثيان.
• قشعريرة برد.
• الارتجاف.
• التعرق المفرط.
• إسهال.
• الشعور العام بالتوعك.
والأعراض المعقدة:
• فقر الدم والأعراض المرتبطة به.
• نوبات من التشنج وفقدان الوعي والتي تسببها الملاريا الدماغية.
• فشل كلوي.
• انخفاض مستوى السكر في الدم لدى النساء الحوامل.
• ضعف عضلة القلب والاوعية الدموية.

أنواع الملاريا
هناك عدة أنواع من الطفيليات:
• المتصورة البيضيّة( plasmodium ovale).
• المتصورة الوباليّة( plasmodium malariae).
• المتصورة النشيطة( plasmodium vivax).
• البلازموديوم النومسي( p. Knowlesi).
• المتصورة المنجلية(plasmodium falciparum).
الملاريا المنجلية يمكن أن تكون قاتلة،
الأعراض النموذجية للملاريا الموصوفة أعلاه يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الأعراض والمضاعفات في حالة الإصابة بالبكتريا المنجلية، بما في ذلك:
- اليرقان.
- عيوب التخثر (لا يتجلط الدم).
- تمزق الطحال.
- فقر الدم الانحلالي (الخلايا الحمراء لا تعيش فترة حياة طبيعية).
- صدمة.
- تليف كبدى.
- وذمة رئوية.
- الموت.

طرق الانتقال وفترات الحضانة
تحمل طفيليات الملاريا البعوض الأنثيلي الذي يميل إلى أن يكون نشطًا عند الغسق وفي المساء الباكر. عندما تلدغ البعوضة المصابة إنسانًا، تتجول الطفيليات في مجرى الدم لمدة ساعة تقريبًا قبل دخول الكبد وتتكاثر.
بعد ستة إلى 16 يومًا (حسب الأنواع)، تعود الطفيليات إلى مجرى الدم للغزو والتكاثر داخل خلايا الدم الحمراء حتى تنفجر. ثم تغزو الطفيليات المنبعثة خلايا الدم الحمراء الطازجة ويستمر التدمير.
تتراوح فترة الحضانة (الفترة بين لدغة البعوض وظهور الأعراض) من 8 أيام إلى 30 يومًا ، اعتمادًا على نوع الطفيل مرة أخرى. تشمل وسائل الانتقال الأخرى (الأقل شيوعًا) نقل الدم، وتبادل الإبر أو المحاقن، والعدوى الخلقية.

تجنب لدغات البعوض
عندما تكون في مناطق الملاريا، تشمل الاحتياطات المقترحة ضد لدغات البعوض ما يلي:
• تجنب النشاط الخارجي حول الغسق والفجر عندما ينشط البعوض.
• ارتداء ملابس فضفاضة وطويلة.
• استخدام طارد البعوض على الجلد المكشوف والملابس.
• لا تضع العطور أو كولونيا أو ما بعد الحلاقة.
• استخدم بخاخات ولفائف البعوض وأجهزة تبخير المكونات في الداخل.
• النوم تحت ناموسيات تعامل مع طارد الحشرات أو المبيدات الحشرية إذا النوافذ ليس لديها flyscreens.

الأدوية المضادة للملاريا
يجب على المسافرين الذين يزورون مواقع الملاريا تجنب لدغات البعوض وتناول الأدوية المضادة للملاريا. لسوء الحظ، أصبحت الأدوية غير فعالة بشكل متزايد مع تطور الطفيليات المقاومة.
ويعتمد اختيار الدواء على عدة عوامل ، منها:
- العمر والصحة والتاريخ الطبي للمسافر.
- نوع طفيليات الملاريا الموجودة في الموقع المقصود.
- حالة مقاومة الطفيليات للأدوية (الطفيليات في العديد من المناطق أصبحت الآن مقاومة للكلوروكين ، وفي بعض المناطق أيضًا للميفلوكين).
- طول البقاء المقصود.
- مرافق الرعاية الصحية المحلية.

الملاريا والنساء الحوامل
ينصح النساء الحوامل بتجنب المناطق الملاريا. في حين أنه من النادر نسبياً أن تنتقل الملاريا من الأم المصابة إلى طفل لم يولد بعد، إلا أن هذا المرض يزيد من خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة. قد تتأثر أيضا تطور الجنين. وخيارات علاج الملاريا عند النساء الحوامل محدودة.

تشخيص الملاريا
إذا كنت تعاني من أعراض الملاريا، فاطلب علاجًا طبيًا سريعًا، حتى لو اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة ضد لدغات البعوض واستخدمت الأدوية المضادة للملاريا. يمكن العثور على تضخم الكبد والطحال أثناء الفحص البدني. عادة ما يتم تشخيص الملاريا عن طريق فحص الدم الذي يعرض وجود طفيليات الملاريا ونوعها ومدى استجابتها للادوية.

علاج الملاريا
يتكون العلاج من الأدوية المضادة للملاريا. يعتمد الدواء المحدد المستخدم على نوع الطفيل وأي مقاومة دوائية مرتبطة به. في معظم الحالات ، يشار إلى تقييم وإدارة المستشفى العاجل.
»ومن الأدوية المعالجة للملاريا وتكون الخيار الاول للعلاج:
• الأدوية التي تحتوي علي مادة الارتيميسنين مثل الكورتيم والأرتيسونات.
• الكلوروكين ولكنه لم يعد مادة فعالة الآن في العلاج.
»ومن الأدوية الوقائية:
• مالارون.
• دوكسيلين.
• ميفلوكوين.
كل هذه الادوية يجب ان تكون تحت اشراف الطبيب ويعتمد وصف الدواء على سن المريض، نوع الطفيل، وهل يستجيب الى المادة الفعالة داخل الدواء ام لا، واذا كنتِ حاملا.

عوامل الخطر
• تحدث الحالات الخطيرة التي تؤدي الى الوفاة إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى.
• بلاد أسيا وأمريكا اللاتينية.
• الاطفال دون سن الخامسة.
• المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية.
• المهاجرون الى بلاد الوباء ويكون لديهم ضعف في الجهاز المناعي.
• الذين لديهم مشاكل في الكبد والطحال.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.