اليك نصائح هامة لبناء شخصية حازمة

01.12.19 5:09
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


أن تكون حازمًا يعني أن تكون مباشرًا فيما تحتاج إليه أو تريده أو تشعر به أو تؤمن به بطريقة تحترم آراء الآخرين. إنها مهارة تواصل يمكنها الحد من الصراع وبناء ثقتك بنفسك وتحسين العلاقات في مكان العمل.

بعض الناس يخلطون بين الحزم والعدوان ويعتقدون أن تأكيد نفسك هو أن تتبنى موقفًا معينًا في خلاف، وتقف في موقفك وتناقش في نقطة دون حل وسط. 
في الواقع، يعني كونك حازمًا هو إيصال احتياجاتك ورغباتك ومشاعرك ومعتقداتك وآرائك للآخرين بطريقة مباشرة وصادقة، وفي الوقت نفسه تقبّل احتياجاتهم ودون الإضرار بمشاعر أي شخص عن قصد. 

يمكن أن يؤدي استخدام الاتصال المباشر إلى تقليل النزاع وتعزيز علاقاتك الشخصية وعلاقات العمل وبناء ثقتك بنفسك. من المفيد أن نتخيل الحزم باعتباره الحل الوسط بين العدوان والسلبيات. 
وباتباع بعض الاقتراحات البسيطة، يمكنك تعلم المهارات لتكون أكثر حزما في علاقاتك.

مزايا السلوك الحازم
إن استخدام السلوكيات العدوانية، مثل التهديدات اللفظية أو الجسدية ، قد يمنحك ما تريد على المدى القصير، لكن علاقاتك سوف تنهار. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي السلوك السلبي إلى تدمير العلاقات لأن احتياجاتك ورغباتك ومشاعرك يتم تجاهلها لصالح تجنب الحجج.
وتشمل مزايا استخدام السلوك الحازم في جميع التعاملات مع الآخرين:
•يتم فهم احتياجاتك ورغباتك ومشاعرك.
• يشعر كلا الطرفين بالاحترام والسماع.
• يتم تعزيز العلاقة من خلال التبادل.
• تواجه عددًا أقل من النزاعات والحجج السلبية.
• تشعر أنك تتحكم في حياتك الخاصة.
• يتم تعزيز ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك.
• لديك فرصة أفضل للحصول على ما تريده حقًا.

الحزم هو مهارة مكتسبة
مثل أي مهارة أخرى، الحزم يستغرق وقتًا للتعلم. تشمل الاقتراحات:
• قرر أنك تريد أن تكون حازماً بدلاً من العدوانية أو السلبية. يمثل الالتزام بالتغيير خطوة كبيرة في عملية التعلم.
• فكر في صراع حديث حيث لم يتم احترام احتياجاتك أو رغباتك أو مشاعرك. تخيل كيف كنت قد تعاملت معها بطريقة أكثر حزما.
• تدرب على التحدث بطريقة حازمة، وحدها أو مع صديق. انتبه إلى لغة جسدك والعظة اللفظية وكذلك الكلمات التي تقولها. 
• احترم رغبات واحتياجات ومشاعر الآخرين، وتقبل أن وجهات نظرهم قد تكون مختلفة عن وجهات نظرك.
• اتبع نهجًا لحل المشكلات في البحث عن حلول تلبي مجموعتي الاحتياجات. حاول أن ترى الشخص الآخر كشخص تعمل معه، وليس ضده.
• أخبر الشخص الآخر بصدق عن شعورك، دون توجيه اتهامات أو محاولة جعله يشعر بالذنب.
• استخدم لغة حازمة مثل "أشعر ..." و "أعتقد ..." ، التي تتحمل المسؤولية عن شعورك وتشرحه بالضبط، بدلاً من اللغة العدوانية مثل "أنت دائمًا ..." و "أنت ..." ، التي تلقي باللوم على الآخر ويتصاعد الصراع.
• لا تقاطع الشخص الآخر عندما يتحدث. حاول جاهدة الاستماع وفهم وجهة نظرهم. اطلب من الشخص الآخر أن يريك نفس الاحترام والاهتمام.
• اقترح على الشخص الآخر أن تقوم بطرح الأفكار لحل المشكلات معًا.
• إذا لم تتم عملية التبادل بشكل جيد، فتعلم من التجربة وخطط لكيفية القيام بالأشياء بشكل مختلف في المرة القادمة.

لغة الجسد الحازمة
عند تأكيد نفسك، تتضمن الاقتراحات:
• انظر الشخص في العين.
• يكون جسمك في وضع مستقيم.
• الاسترخاء بوعي كتفيك.
• حاول أن تتنفس بشكل طبيعي ولا تحبس أنفاسك.
• حافظ على تعابير وجهك ان تكون صارمة.
• التحدث في حجم المحادثة العادي (لا تصيح أو تهمس).
• لا تحرك يدك كثيرا اثناء الكلام.
• حافط على هدوءك حيث على الرغم من بذل قصارى جهدك لتكون مباشرًا وهادئًا، فإن الشخص الآخر يتصرف أحيانًا كأنك تواجه حجة ويريد الصراخ والانتقاد. هذا يمكن أن يجعلك تشعر بأنك تستجيب بنفس الطريقة. تشمل اقتراحات البقاء هادئًا:
-التنفس ، وتأخذ وقتك للرد.
- حاول أن لا تأخذ انتقادات اللحظة الحاسمة. (تذكر أنه قد تكون هناك مشكلات أخرى تحفز سلوكهم.)
-قم بإعادة توجيه المحادثة إلى النقطة الأصلية وحاول فهم وجهة نظر الشخص الآخر.
-إذا كانت المحادثة لا تسير على ما يرام، أخبر الشخص انك سوف تنافشه مرة أخرى ثم اتركه وعادر
وبعد ذلك، فكر فيما تعلمته من التجربة. حاول التفكير في الطرق التي قد تتفاوض بها حول سيناريو مشابه في المستقبل.

تعليم الاطفال بأن يكونو حازمين
من المرجح أن يدافع الطفل الحازم عن حقوقه بطريقة مناسبة وأقل عرضة للتخويف. يمكن للوالدين تعليم أطفالهم كيفية التصرف بحزم.
وتشمل الاقتراحات:
-استخدم سلوكًا حازمًا حتى يتسنى لطفلك أن يتعلم من المثال.
-اشرح الفرق بين الحزم والعدوان والسلبية.
-تمثيل سيناريوهات نموذجية معهم حتى يتمكنوا من ممارسة كونهم حازمين.
-لاحظ عندما يتعاملون مع الموقف بحزم وكيف يكملون الموقف.

👈 وإليك بعض النصائح لمساعدتك على تعلم أن تكون أكثر حزماً.
• اتخاذ قرار لتأكيد نفسك بشكل إيجابي. الالتزام بالحزم بدلاً من السلبية أو العدوانية والبدء في ممارسة اليوم.

• تهدف للاتصال مفتوحة وصادقة. تذكر أن تحترم الآخرين عندما تشارك مشاعرك أو رغباتك أو احتياجاتك أو معتقداتك أو آرائك.

• الاستماع بنشاط. حاول أن تفهم وجهة نظر الشخص الآخر ولا تقاطعها عندما يشرحها لك.

• نتفق على أن نختلف. تذكر أن وجود وجهة نظر مختلفة لا يعني أنك على صواب وأن الشخص الآخر مخطئ.

• كن صريحًا وأخبر الآخرين كيف تشعر أو ما تريد دون توجيه اتهامات أو جعلهم يشعرون بالذنب.

• ابق هادئا. تنفس بشكل طبيعي، وابحث عن الشخص في العين، واحفظ وجهك مستريحًا وتحدث بصوت عادي.

• اتبع نهجًا لحل المشكلات في الصراع. حاول أن ترى الشخص الآخر كصديقك وليس عدوك.

• ممارسة الحزم. تحدث بطريقة حازمة أمام المرآة أو مع صديق. انتبه إلى لغة جسدك بالإضافة إلى الكلمات التي تقولها.

• استخدم "أنا". التزم بالعبارات التي تتضمن "أنا" ، وكن واثقا من نفسك و معرفة هدفك.

• كن صبورا. أن تكون حازمًا هو مهارة تحتاج إلى ممارسة. تذكر أنك ستحقق أداء أفضل في بعض الأحيان مما تفعل في أوقات أخرى ، ولكن يمكنك دائمًا التعلم من أخطائك.

الحزم والثقة في النفس سوف يساعدوك على ادارة حياتك بشكل عملي سواء على الناحية العملية او الناحية الاجتماعية والعاطفية وسوف تنال احترام الجميع، وايضا ربطت الدراسات أن مستوى ذكاء الشخص مرتبط بكونه صارمًا في قرارته. وهناك قاعدة "النواهي" يجب أن تأخذهم نهج في حياتك لتكون صارماً:
1. لا تكذب.
2. لا تغلط كثيراً.
3. لا تعتذر كثيراً.
4. لا تتأخر على مواعيدك.
5. لا تتسرع في الفعل او القرار.
6. لا تضعف أمام شهواتك.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.