تعلم مبادئ احترام الذات وكسب تقدير الآخرين

26.11.19 4:37
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


احترام الذات هو رأيك في نفسك
توجد فئتين من الأشخاص، أشخاص يتمتعون بثقة بالنفس ويقدرون منجزاتهم. وآخرون يفتقرون الثقة في بعض الأحيان، فإن الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات يشعرون بعدم الرضا عن أنفسهم في معظم الأوقات. هذا يمكن علاجه بأخذ الاهتمام والممارسة اليومية لتعزيز احترام الذات.

خصائص تدني احترام الذات
عادةً ما يكون الإشخاص الذيم لديهم تدني احترام الذات عدة صفات منها:
• ينتقدون أنفسهم كثيراً.
• يتجاهلون صفاتهم الإيجابيه.
• يحكمون على أنفسهم بأن يكونوا أدنى من أقرانهم
• يستخدمون كلمات سلبية لوصف أنفسهم مثل الغباء أو القبح أو غير المحببون
• يقومون بإجراء مناقشات مع أنفسهم (يطلق عليها "الحديث عن النفس") والتي تكون دائمًا سلبية وتوجيه اللوم للذات.
• يفترضون أن الحظ يلعب دورًا كبيرًا في جميع إنجازاتهم ولا يحسب لهم الفضل في ذلك.
• يلومون أنفسهم عندما تسوء الأمور بدلاً من مراعاة الأشياء الأخرى التي لا يتحكمون فيها مثل تصرفات الأشخاص الآخرين أو القوى الاقتصادية.
• لا يصدقون الشخص الذي يكملهم.

👈وعادة يكونوا هؤلاء الأشخاص بسبب ضعف احترامهم لذاتهم أن هذا يقلل من جوده حياتهم ومعيشتهم بعدة طرق منها:
-المشاعر السلبية  حيث يمكن أن يؤدي النقد الذاتي المستمر إلى مشاعر مستمرة من الحزن أو الاكتئاب أو القلق أو الغضب أو الخزي أو الشعور بالذنب.

- مشاكل في العلاقات على سبيل المثال، قد تتسامح مع جميع أنواع السلوك غير المعقول من الشركاء لأنهم يعتقدون أنهم يجب أن يكسبوا الحب والصداقة، لا يمكن أن يكونوا محبوبين أو غير محبوبين. بدلاً من ذلك، قد يشعر الشخص الذي يعاني من تدني احترام الذات بالغضب والتنمر مع الآخرين.

-الخوف من المحاولة فقد يشك الشخص في قدراته ويتجنب التحديات.

- الكمالية فقد يدفع الشخص نفسه ويفرط في الإنجاز من أجل "التكفير" عن ما يراع أنه مُقصر دائما.

-الخوف من الحكم فقد يتجنبون الأنشطة التي تشمل أشخاصًا آخرين، مثل الألعاب الرياضية أو الأحداث الاجتماعية، لأنهم يخشون أن يتم الحكم عليهم سلبًا. يشعر الشخص بالوعي الذاتي والتوتر حول الآخرين ويبحث باستمرار عن اشارات أن الناس لا يحبونهم.

-قلة المرونة فقد يجد الشخص الذي يتسم بثقة منخفضة في تقدير الذات صعوبة في التعامل مع حدث حياة مليء بالتحديات لأنهم يعتقدون بالفعل بأنه يائس.

-عدم وجود رعاية ذاتية حيث قد يهتم الشخص بالقدر الذي يجعله يهمل أو يسيء معاملة نفسه، على سبيل المثال ، يشرب الكثير من الكحول.

-سلوكيات إيذاء الذات فإن تدني احترام الذات يعرض الشخص لخطر متزايد للإيذاء الذاتي ، على سبيل المثال ، اضطرابات الأكل أو تعاطي المخدرات أو الانتحار.

أسباب تدني احترام الذات
بعض الأسباب الكثيرة لانخفاض احترام الذات قد تشمل:
• طفولة غير سعيدة حيث كان الآباء (أو أشخاص مهمون مثل المعلمين) يتعاملون بالسلب مع الأطفال.

• ضعف الأداء الأكاديمي في المدرسة مما يؤدي إلى انعدام الثقة.

• الحياة المجهدة مثل انهيار العلاقات أو المتاعب المالية.

• سوء المعاملة من شريك أو أحد الوالدين.

مشكلة طبية مستمرة مثل الألم المزمن أو الامرض الخطيرة أو الإعاقة الجسدية.

• وجود مرض عقلي مثل اضطراب القلق أو الاكتئاب.

بناء احترام الذات
يرتبط احترام الذات ارتباطًا وثيقًا بكيفية عرض الأشياء التي تحدث في حياتك والرد عليها. تشمل اقتراحات بناء احترام الذات:
• تحدث إلى نفسك بشكل إيجابي، عامل نفسك كأنك أفضل صديق لك. يجب أن تكون داعم لنفسك، امنحها الثقه والتفاهم. لا تكن صعبًا على نفسك عندما ترتكب خطأً.

• في كل مرة تنتقد فيها نفسك، توقف وابحث عن دليل موضوعي على أن النقد حقيقي. (إذا كنت تشعر بأنك لا تستطيع أن تكون موضوعيًا، فاطلب من صديق موثوق به أن يبدي برأيه ويدعمك). ستدرك أن معظم حديثك السلبي عن النفس لا أساس له من الصحة.

• لا تقارن نفسك بالآخرين، أدرك أن كل شخص مختلف عن الآخر وأن كل حياة بشرية لها قيمة في حد ذاتها. إبذل جهد لقبول نفسك.

• اعترف بالإيجابية، على سبيل المثال ، لا تهمل المجاملات، أو ترفض إنجازاتك على أنها "حظ غبي" أو تتجاهل سماتك الإيجابية.

•قدّر صفاتك الخاصة، ذكّر نفسك بنقاطك الجيدة كل يوم. اكتب قائمة وارجع إليها كثيرًا. (إذا كنت تشعر أنك لا تستطيع التفكير في أي شيء جيد عن نفسك، فاطلب من صديق موثوق به أن يساعدك في كتابة القائمة.)

• انسى الماضي وركز على العيش في الوقت الحاضر الآن بدلاً من تخفيف الآلام والخيبات القديمة.

• أخبر نفسك برسالة إيجابية كل يوم، اشتر مجموعة من "البطاقات الملهمة" وابدأ كل يوم بقراءة بطاقة جديدة واحمل رسالة البطاقة معك طوال اليوم.

• توقف عن القلق والاكتئاب فإنه لا يمكن رؤية المستقبل أو تغييره وتشكيل طموحك في وجود القلق.

• حاول عمل جدول زمني للأنشطة الممتعة وجربها كل أسبوع.

• التمرين فإنه فعال في محاربة الاكتئاب ويساعدك على الشعور بالرضا. يجب أن تكوّن الأهداف خطوة بخطوة ، مثل البدء بالسير مرة واحدة يوميًا ، أو التسجيل في دورة رياضية محلية أو الذهاب للسباحة.

• كن حازمًا، قم بتوصيل احتياجاتك ورغباتك ومشاعرك ومعتقداتك وآرائك للآخرين بطريقة مباشرة وصادقة.

• اهتم بنظافتك الشخصية ومظهرك الخارجي وتنسيق ملابسك، فهذا يعكس عليك ثقتك بنفسك وتقبل الآخرون لك.

مارس الاقتراحات المذكورة أعلاه كل يوم - يتطلب الأمر بذل الجهد واليقظة لاستبدال الأفكار والسلوكيات غير المفيدة بإصدارات أكثر صحة. امنح نفسك الوقت لتأسيس عادات جديدة. والحفاظ على مذكرات لرسم وتخطيط التقدم المحرز الخاص بك.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.