إليك المبادئ الخمسة الأساسية التي تساعدك في نسيان حبيبك السابق

20.08.20 3:19
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


معظم الأشخاص عاشوا تجربة عاطفية سيئة، ولكن هناك من تخطى ألم الانفصال وآخرون مازالوا غير قادرين على النسيان والمضي في حياتهم الجديدة، ومنهم من يعيش منتظر على أمل الرجوع.
الحب شعور جميل يجعل الحياة ذات معنى، ولكن إذا كانت تلك العلاقة ترهقك، أو إذا ابتعد عنك حبيبك وتركك وأنت مضطر على النسيان، فيجب تخطي هذه الخطوة من حياتك في أسرع وقت ممكن حتى لا يتملك منك الحزن والاكتئاب ويؤثر على حياتك الصحية والاجتماعية، نحن نحاول أن نتخطى الموضوع بأقل الخسائر.
في الواقع، فإن العلاقات السيئة هي التي تتسبب في أكبر الخسائر، ويصعب التغلب عليها. هناك طريقة للتخلص من حسرة قلبك، بغض النظر عن مدى تدميرها، في 30 يومًا أو أقل.
أولاً، عليك أن تقرر أنك ستتغلب عليها وتتخذ القرار في النسيان بلا رجعة.
ثانياً، اربط نفسك من خلال إيجاد بعض الأشياء الأخرى التي تسندك حاول إيجاد أرض صلبة تقف عليها وتجعلك أقوى.
ثالثاً، حدد ما كنت تريده من العلاقة، وأين توجد نقاط ضعفك.
أسوأ شيء يمكنك القيام به هو محاولة استبدال العلاقة الحميمة في علاقتك السابقة بالقفز مباشرة إلى علاقة جديدة.
الانفصال أمر مؤلم لجميع المعنيين، حيث تتحطم أحلام المستقبل معًا إلى الأبد. لكن المربك هو أن العلاقات السيئة هي التي تسبب أكبر الخسائر، وهي الأصعب في التغلب عليها.

قرر أنك سوف تتغلب عليها
على الرغم من أن الأمر يبدو واضحًا، إلا أن العديد من الأشخاص يتخطون هذه الخطوة ويذهبون مباشرة إلى حذف الأرقام والحظر على وسائل التواصل الاجتماعي وعدم الذهاب إلى أي اتصال. لكنه حقًا جزء حيوي من بدء عملية التعافي.
فقط اتخذ قرارًا بأنك ستتجاوز هذا الأمر، وستفعله. هذا هو أول شيء عليك القيام به، ليس فقط عدم الاتصال، بل عليك تحديد أنك ستتغلب عليه [أو عليها].
إن الشفاء لا يمكن أن يحدث بدون هذا القرار، لأن عقلك سيكون في كل مكان، وتريد رجوعك الى حبيبك السابق دقيقة واحدة، وتتمنى أن يختفي في اليوم التالي. إذا لم تدخل في الإطار الذهني للمضي قدمًا، فسوف تمر بهذه الدورة متمنياً أن تختفي. بدلاً من ذلك، يجب أن يأتي قرار نسيان حبيبك السابق أولاً ثم تكتشف كيفية عمل ذلك.

إثبت نفسك في عملك
ابحث عن تلك الأرض الصلبة ووضع قدميك عليها
هذه عملية تسمى "التأريض". تقسم بعض مجتمعات الطب البديل على أنها وسيلة فعالة لإشغال نفسك وجعل نفسك أقوى، الأداء الجيد فالعمل يعمل على تقليل الإجهاد التأكسدي وبعض الأعراض التي يشعر بها الناس عندما يمرون بوقت مرهق وصدمات (مثل الانفصال).
هذا منه أن تشغل وقتك ولا تجعل عقلك يعمل عللى تذكر تلك العلاقة، ومنه تنجح في حياتك العملية وتحقق جزء من أحلامك، فالنقود تجعلك أقوى.
عندما تجتهد في حياتك العملية، فهذا يجعلك مازلت متصل بحياتك، وأنت مازلت موجود في الوقت الحالي، أنت تسقط فقط ولكن الأرض لن تسقط فقط ترفعك مرة أخرى.
قد يبدو هذا غريباً، أو انك نفسيًا غير مهيأ بذلك، لكن الأمر يتطلب القليل من قوة الدماغ، وقد تجد أنه من ناحية أخرى يساعد في تهدئة أفكارك العاطفية قليلاً.

اكتشف ما تريده حقًا من العلاقة
كل انفصال هو خسارة، ولكن الشفاء يمكن أن يأتي من معرفة ماهية هذه الخسارة في الواقع.
الأمر لا يتعلق بالحبيب السابق، بل ما يعنيه الانفصال بالنسبة لك كشخص. حدد ماذا كنت تريد من تلك العلاقة في نهاية الطريق وبهذا فلن تشعر بالحزن الشديد.
تميل العلاقات إلى البناء على ما هو موجود بالفعل. لذلك إذا كنت آمنًا عقليًا، فمن المحتمل أن تنمو فقط مع الشخص الذي تختار أن تكون معه. ولكن إذا كنت تعاني من ثقة منخفضة وتفترض دائمًا أنك ستفشل، فمن المحتمل أن تؤدي العلاقة إلى تفاقم هذه المخاوف.
على سبيل المثال، إذا كانت العلاقة سامة ومضرة، فيكون الانفصال شئ متوقع، ولا توجد ذكريات تحزن عليها. بينما إذا كانت العلاقة ناضجة ومستقرة، فمن المرجح أن يكون الانفصال أكثر صدمة.
إنه من المهم أيضًا معرفة ما تريده من العلاقة في المقام الأول. هل كانت الراحة أم الأمن أم قضاء أيام جميلة؟
إذا كان الأمر مريحًا، فسيساعدك البحث عنه من الأصدقاء والعائلة بدلاً من ذلك. إذا كان الأمر يتعلق بالأمان، فاسأل نفسك عما لديك لتقدمه، وما الذي فقدته والذي يجعلك تشعر بعدم الأمان الآن.
أي انه بإختصار يمكنك تعويض الاشياء التي فقدتها في حبك السابق واستبدالها مع أشخاص قريبين منك بالفعل.

حاول أن تنمو بنسبة 1% كل يوم
نحن لم نحقق نجاحات بين عشية وضحاها، بل نحن مجموع عاداتنا. وبحلول الوقت الذي نبلغ فيه سن الرشد، تحدد عاداتنا الجيدة والسيئة من نحن.
إذا انفصلت للتو، فستعيد تأكيد إيمانك بمدى نموك العقلي. إذا كان لدى شخص ما عقلية ثابتة مستقيلة للغاية بعد الانفصال، فمن المحتمل أن تكون الآثار والعادات التراكمية التي حدثت قبل حدوث الانفصال - حتى قبل العلاقة - هيئت عقله لاستقبال تلك الصدمة.
العلاقات لن تجلب أي شيء جديد لقيمتك الذاتية. فإنهم يؤكدون ما هو موجود بالفعل. وهذا هو السبب في أن نهاية العلاقة يمكن أن تكون مثيرة للغاية.
قاعدة 1٪ هي أساسًا كيف أن التغييرات الطفيفة بنسبة 1٪ كل يوم تؤدي إلى تأثير تراكمي.
أنت بحاجة إلى الانتقال من عقلية الإصلاح إلى عقلية النمو. عقلية الإصلاح هي "أنني لست محبوبًا"، وعقلية النمو هي "أنني تعلمت الكثير من علاقتي. ليس من الضروري أن تحدد هويتي."
فكر في الأمر على أنه زهرة، تنمو أطول قليلاً من بقية النباتات المحيطة بها. من خلال الوصول إلى مستوى أعلى قليلاً، يكون لديها فرصة أفضل في امتصاص المزيد والمزيد من ضوء الشمس، وهو تأثير تراكمي. أي أنه كلما نضجت وعشت تجارب سابقة كلما كانت قدرتك على تخطي أزمة الانفصال سهلة للغاية.

لا تحاول استبدال شريكك السابق بشخص آخر
هناك استثناءات لكل قاعدة، ولكن بشكل عام، من الجيد القفز مباشرة إلى علاقة أخرى بعد انتهاء علاقتك السابقة.
في الحب لدينا ثلاثة أشياء: لدينا ألفة، لدينا التزام، ولدينا شغف. لذلك عندما تحاول رؤية شخص ما بعد حبيبك السابقة، فأنت تحاول تعويض هذه الأشياء به.
إن ما ستجده هو مجرد شغف، وهو ليس بديلاً كافياً على المدى الطويل.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.