الدوخة عند الوقوف: الأسباب والعلاج

07.08.20 3:26
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


إذا وقفت في وقت ما بعد فترة طويلة من الجلوس على الأريكة، فمن المحتمل أنك على دراية بإحساس الشعور بالدوخة عند الوقوف. بقدر ما هو غير مريح، فإنه عادة ما يمر قبل أن تتاح لك الفرصة للتفكير فيه مرة أخرى. إذا حدث ذلك في كثير من الأحيان، فقد يكون مقلقًا ومحبطًا. غالبًا ما يرتبط الشعور بالدوار عند الوقوف بتدفق الدم وضغط الدم.

ما هو شعور الدوخة عند الوقوف؟
قد يشعر الأشخاص الذين يصابون بالدوار عند الوقوف بالدوخة أو الإغماء أو وكأن الغرفة تدور. تحدث هذه الأعراض بعد الجلوس أو الاستلقاء لفترة من الوقت ويمكن أن تستمر لبضع لحظات أو دقيقتين. تشمل الأعراض الأخرى التي تصاحب الدوخة عند الوقوف غالبًا ما يلي:
• رؤية ضبابية.
• ضعف.
• إغماء.
• الالتباس.
• غثيان.

ما الذي يسبب الدوخة عند الوقوف
بعض الأسباب التي قد تشعر بالدوخة عند الوقوف هي انخفاض ضغط الدم الانتصابي وانقطاع الطمث والجفاف ومشاكل القلب ومشاكل الغدد الصماء واضطرابات الجهاز العصبي.
هبوط ضغط الدم الانتصابي
يحدث انخفاض ضغط الدم الانتصابي، المعروف أيضًا باسم انخفاض ضغط الدم الوضعي، عندما ينخفض ​​ضغط الدم عند الوقوف، مما يؤدي إلى الشعور بالدوار عند الوقوف. يقوم جسمك بإفراز الإبينفرين عند الوقوف، مما يتسبب في تقلص الأوعية الدموية ومنع انخفاض ضغط الدم بشكل كبير. لا يُفرز الأشخاص المصابون بانخفاض ضغط الدم الانتصابي ما يكفي من الأدرينالين، لذلك لا تنقبض الأوعية الدموية بما يكفي لتنظيم تدفق الدم بشكل صحيح.
عادة ما تكون الحالة خفيفة، وعادة ما تستمر النوبات لبضع دقائق فقط. يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم الانتصابي حادًا في بعض الأحيان وينتج عن ظروف معينة، مثل الراحة في الفراش لفترات طويلة. أو قد تكون حالة مزمنة تشير إلى مشكلة صحية أخرى. يمكن لقلبك وأوعيتك الدموية عادةً التعرف على التغيرات في ضغط الدم واستقرار نفسها من خلال خلايا تسمى مستقبلات الضغط. في الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي، تنقطع هذه العملية بطريقة ما.

انقطاع الطمث والتغيرات الهرمونية
تشعر بعض النساء بالإغماء أو بالدوخة عند الوقوف بسبب التقلبات الهرمونية. يمكن للتغيرات الهرمونية أثناء الحمل المبكر أن تجعل بعض النساء يشعرن بالدوار أو الدوخة عند الوقوف.

الجفاف
يسبب الجفاف العديد من المشاكل، بما في ذلك اختلال توازن السوائل، كما أنه يجعل من الصعب على جسمك تنظيم تدفق الدم. يؤدي انخفاض حجم الدم أيضًا إلى انخفاض ضغط الدم. إذا لم تكن قد شربت كمية كافية من السوائل، أو تقيأت مؤخرًا، أو مارست التمارين الرياضية بشدة، أو كنت تعاني من الحمى، فقد تلاحظ الدوار عند الوقوف بسرعة كبيرة.

مشاكل قلبية
إذا كان قلبك يكافح لتنظيم تدفق الدم وضخ الدم بسرعة كافية عبر الأوردة، فقد يجعلك هذا تشعر بالدوار عند الوقوف. فشل القلب، وبطء ضربات القلب، ومشاكل في صمامات القلب هي بعض الأسباب التي قد تجعل قلبك يعاني لتنظيم تدفق الدم.

مشاكل الغدد الصماء
يمكن أن تؤدي مشاكل الغدد الصماء أحيانًا إلى الدوار عند الوقوف. يمكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية (عندما لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية) إلى انخفاض ضغط الدم الانتصابي. يمكن أن يؤدي انخفاض نسبة السكر في الدم والمضاعفات الناجمة عن مرض السكري غير المعالج، والذي يؤثر على كيفية تنظيم ضغط الدم والسكر، إلى الشعور بالدوار عند الوقوف بسرعة كبيرة.
يمكن لأمراض الغدد الصماء الأخرى مثل قصور الغدة الكظرية أن تضعف إنتاج الهرمونات مثل الألدوستيرون والكورتيزول. يمكن أن تسبب الكميات المنخفضة من هذين الهرمونين الدوخة عند الوقوف بسرعة كبيرة. يمكن أن يسبب انخفاض مستويات الحديد وفقر الدم الصداع وخفة الرأس.

اضطرابات الجهاز العصبي
غالبًا ما تصعِّب الاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي وصول الدم إلى الدماغ وتؤدي إلى خفة الرأس. يمكن لأمراض مثل خَرَف أجسام ليوي ومرض باركنسون أن تتداخل مع ضغط الدم، مما يؤدي أيضًا إلى الدوار عند الوقوف بسرعة كبيرة.

هل تشير الدوخة عند الوقوف إلى حالة خطيرة؟
في بعض الأحيان، يمكن أن تشير الدوخة عند الوقوف إلى حالة كامنة مثل قصور القلب. يمكن أن يكون الجفاف أيضًا خطيرًا إذا تم تجاهله. إذا كنت تعاني من أعراض عصبية أخرى إلى جانب الشعور بالدوخة عند الوقوف، فقد تكون مصابًا باضطراب في الجهاز العصبي.
حتى عندما تشعر بالدوار عندما لا يكون الوقوف مرتبطًا بحالة خطيرة، فإنه لا يزال من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الشعور بالدوخة أو الدوار إلى السقوط. إذا أغمي عليك خلال إحدى نوبات الدوار هذه، فإن السبب يكون أكثر خطورة. عندما ينخفض ​​ضغط الدم لديك ويرتفع بشكل كبير، يمكن أن يؤثر ذلك على تدفق الدم إلى عقلك ويزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

ماذا تفعل إذا شعرت بنوبة الدوران عند الوقوف؟
إذا شعرت بالدوار عندما تقف وتتساءل عن كيفية علاج الموقف، فإن الإجابة تكمن في كيفية إدارة المشكلة الأساسية. قد تتمكن من إيجاد حل سريع من خلال الجلوس للوراء بعد الوقوف، ولكن الحلول طويلة المدى أكثر إنتاجية ومكافأة. غالبًا ما يكون انخفاض ضغط الدم الانتصابي نتيجة لمشكلة أساسية أخرى، ويمكن أن يمنحك علاجها صحة أفضل.
إذا كنت تعاني من الجفاف، فاعمل على ترطيب جسمك ببطء بالماء. تجنب التمارين الشاقة عندما تكون مستويات السوائل لديك منخفضة، وحاول إبقاء جسمك في درجة حرارة مريحة.
ستختفي الأعراض المتعلقة بانقطاع الطمث بمرور الوقت، لكن يمكنك أن تشعري براحة أكبر ببعض الخطوات البسيطة. تجنبي تغيير الأوضاع بسرعة كبيرة، وحافظي على نمط حياة صحي ونشط، وتناولي وجبات منتظمة ومتوازنة. بعد انقطاع الطمث، غالبًا ما تتلاشى مشاعر الدوخة عند الوقوف.
تتطلب مشاكل القلب والغدد الصماء واضطرابات الجهاز العصبي مساعدة طبيب مختص. يمكن للخطوات العملية المذكورة أعلاه أن تحسن صحتك العامة وتساعد في تقليل الدوار لديك، ولكن معالجة السبب ستحسن نوعية حياتك ونأمل أن تحل أي مشاكل خطيرة.
يمكن أن تسبب الأدوية في بعض الأحيان انخفاض ضغط الدم، لذا فإن تبديل الأدوية أو تغيير الجرعة يمكن أن يخفف من الدوار. يمكن أن تشمل التغييرات المفيدة في نمط الحياة رفع رأس سريرك وارتداء جوارب ضاغطة لمنع تجمع الدم في ساقيك عند الوقوف.

متى تري الطبيب؟
إذا كانت الدوخة عند الوقوف تحدث بشكل عرضي فقط، فليس هناك أي سبب للقلق. يمكن أن يكون سحب الدم الطبيعي بعيدًا عن رأسك وقلبك والدوخة اللاحقة عند الوقوف جزءًا من استجابة جسمك الطبيعية للجاذبية. عندما يتم إطلاق الإبينفرين وتنظيم الأوعية الدموية، ستختفي الأعراض.
إذا كانت الأعراض الخاصة بك متكررة، أو تأتي مع أعراض أخرى مقلقة، أو كنت تفقد الوعي، فاطلب المشورة الطبية. إذا كنت تشك في أن هناك حالة كامنة تسبب لك الدوخة عند الوقوف، فتتبع الأعراض واستشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

لا يعتبر الشعور بالدوار عند الوقوف بسرعة كبيرة مشكلة خطيرة. من خلال تحديد سبب الأعراض وممارسة العافية العامة، قد تتمكن من حل المشكلة بنفسك. ومع ذلك، إذا كنت تشعر بالدوار بشكل منتظم عند الوقوف وتسبب لك مشاكل تتعارض مع حياتك، فقد يكون ذلك علامة على حالة أكثر خطورة. بغض النظر عن السبب، فإن البقاء بصحة جيدة والبقاء على اتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك يمكن أن يمنع العديد من المشاكل.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.