ماذا يحدث لكِ في الأسابيع الأولى من الحمل؟

11.04.20 3:25
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل


أنتِ حامل - تهانينا! ربما لديك العديد من الأسئلة كما تفعل العواطف الآن. من أول الأشياء التي تتساءل المرأة الحامل عندما تكتشف أنها تحمل حياة جديدة هو ما تتوقعه في الأسابيع الأولى من الحمل. دعونا نكتشف ذلك!

ماذا تتوقعين أن تكون الأسابيع الأولى من الحمل
يمكن أن تعني الأسابيع الأولى من الحمل أعراضًا جسدية غير مريحة وتغيرات في مستويات طاقتك. قد تشعرين بالتعب أو النعاس أو الإرهاق أكثر من المعتاد، وقد تعاني من الانتفاخ والغثيان. ومع ذلك، لا تشعر بعض النساء باختلاف بين الأسابيع الأولى من الحمل ومتى لم تكن حاملاً. تميل أعراض الحمل إلى التفاقم بحلول الشهر الثاني من الحمل. 
إليك بعض الأعراض المحددة التي يجب أن تكون على دراية بها في الأسابيع الأولى من الحمل.

التشنج
عادة ما لا تقلق التقلصات الخفيفة في الأسابيع الأولى من الحمل. الرحم عبارة عن عضلة، والبويضة المخصبة جسم غريب لها. لذلك عندما تأتي البويضة الملقحة إلى تجويف الرحم وتحاول الزرع في طبقتها الداخلية (بطانة الرحم)، ينكمش رد الفعل الطبيعي للطبقة العضلية الرحمية للتخلص من جسم غريب. عادة لا تؤدي هذه الانقباضات إلى الإجهاض بسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون، مما يمنع تقلصات عضلات الرحم. 
إذا كانت التقلصات خلال الأسابيع الأولى من الحمل خفيفة ومتقطعة وتشبه تلك التي تحصل عليها قبل الدورة الشهرية مباشرة، فقد تكون علامة على أنك حامل! 

النزيف
من الطبيعي أن تشعر المرأة بالقلق إذا رأوا أنها تنزف في الأسابيع الأولى من الحمل. ولكن خلال هذا الوقت، يمكن أن يكون اكتشاف المهبل أو النزيف الخفيف أمرًا طبيعيًا. يمكن أن يكون علامة على زرع البويضة الملقحة في الطبقة الداخلية للرحم (بطانة الرحم)، والتي تحدث عادة خلال 7 إلى 12 يومًا بعد الإخصاب. في الواقع، حوالي 20 ٪ من النساء يعانين من بعض النزيف المهبلي في الثلث الأول من الحمل. 
في الوقت نفسه، يمكن أن يكون النزيف علامة على بعض المضاعفات الخطيرة، مثل الحمل خارج الرحم أو الإجهاض المفقود. إذا لاحظت بقع دم أو نزيف خفيف أثناء الحمل، أخبري طبيبك حتى يتمكن من التأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام. استخدمي بطانة اللباس الداخلي أو وسادة بدلاً من السدادة القطنية إذا كنت تنزفين أثناء الأسابيع الأولى من الحمل. 

آلام أسفل الظهر
تمامًا مثل التقلصات خلال الأسابيع الأولى من الحمل، فإن الشعور ببعض الألم في أسفل الظهر هو عرض شائع وطبيعي. هناك بضعة أسباب تجعلك تعاني من آلام أسفل الظهر في الأسابيع الأولى من الحمل، بما في ذلك التغيرات الهرمونية والتوتر. مع تطور حملك، سيكون ألم ظهرك بسبب الشكل المتغير لأردافك، وزيادة الوزن، ووضع عمودك الفقري حيث يتحول مركز الجاذبية مع طفلك المتنامي.
تعاني العديد من النساء من نزيف بسيط وتشنج وآلام أسفل الظهر في الأسابيع الأولى من الحمل. تحدثي إلى طبيبك إذا كان أي من الأسابيع الأولى من أعراض الحمل شديدة لدرجة أنها تسبب لك كميات كبيرة من الألم أو الانزعاج.

ماذا تفعلين في الأسابيع الأولى من الحمل
تعتبر الأسابيع الأولى من الحمل وقتًا جيدًا للحصول على عمل صحي كامل من طبيبك. بعد إجراء اختبار الحمل، سيقوم طبيبك بإجراء اختبار دم أو بول لتأكيد الحمل وقد يجري فحص الحوض.
إذا كان طبيب العائلة طبيبًا عامًا، فمن المرجح أن تجدي طبيبًا قبل الولادة أو طبيب أمراض نساء وولادة لإجراء فحوصات روتينية طوال فترة حملك بالكامل. ستشمل هذه الفحوصات فحوصات واختبارات معملية أخرى للتأكد من أنك وصحة الطفل بصحة جيدة. 
في الأسابيع الأولى من الحمل، يمكن أن تمنحك فحوصات الموجات فوق الصوتية بالفعل معلومات حول حملك - يمكنك رؤية كيس الحمل في تجويف الرحم في اليوم السابع من فترة الحيض المفقودة (إذا كانت لديك دورة شهرية منتظمة)، وفي عدة أيام يمكن رؤية كيس الصفار على الموجات فوق الصوتية. خلال الأسبوع الثاني من الفترة المفقودة (الأسبوع السادس من الحمل)، يمكن للموجات فوق الصوتية اكتشاف الجنين وحتى ضربات قلب الجنين. مع تقدم الحمل، ستبدأين في رؤية طفلك يتشكل وسيتعرف في النهاية على جنسه . 
مواعيدك السابقة للولادة هي أيضًا فرصة لتطرح على طبيبك أو ممرضة التوليد أي أسئلة لديك حول الحمل والولادة.

أشياء يجب تجنبها في الأسابيع الأولى من الحمل
الآن بعد أن عرفت ما يمكن توقعه في الأسابيع الأولى من الحمل، قد تتساءلين عما إذا كانت هناك أشياء معينة لا يجب أن تفعليها أثناء الحمل. 
ربما يكون أهم شيء يجب أن تفكرين فيه خلال الأسابيع الأولى من الحمل هو كيف ستبقي بصحة جيدة لك ولطفلك. تعد الأسابيع الأولى من الحمل وقتًا رائعًا للتحقق من نظامك الغذائي ونمط حياتك. ستحتاجين إلى التأكد من أنك تحصلين على ما يكفي من العناصر الغذائية لك ولطفلك من خلال نظامك الغذائي، وأن تظلي نشطة في ممارسة التمارين الخفيفة. يجب عليك أيضًا الإقلاع عن التدخين أو شرب الكحول، إذا كان هذا جزءًا من نمط حياتك.

شرب الكحول خلال الأسابيع الأولى من الحمل
هل من الآمن شرب الكحول خلال الأسابيع الأولى من الحمل؟ هناك الكثير من الآراء حول ما إذا كان بإمكان النساء الحوامل تناول الكحول. في حين تقول بعض الدراسات أن الكميات الصغيرة من الكحول لا تعرض طفلك للخطر، فمن الأفضل تجنب شرب الكحول تمامًا لمنع أي مضاعفات مرتبطة بالكحول أثناء الحمل. 
خلاصة القول هي أنه لا يوجد كمية أو نوع معروف من الكحول يعتبر آمنًا للشرب أثناء الحمل.

التدخين خلال الأسابيع الأولى من الحمل
لا يعد التدخين عادة صحية، لذلك إذا كنتِ تبحثين عن سبب للإقلاع عن التدخين، فإن الأسابيع الأولى من الحمل هي وقت رائع للقيام بذلك. التدخين (والتعرض للتدخين السلبي) أثناء الحمل يمكن أن يسبب عيوب خلقية خطيرة، بما في ذلك الحنك المشقوق، بالإضافة إلى مضاعفات مثل الولادة المبكرة أو انفصال المشيمة. يرتبط التدخين أثناء الحمل أيضًا بخطر وفاة حديثي الولادة بسبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS). تجنبيه بأي ثمن.
يعد شرب الكحول والتدخين من الأنشطة الرئيسية التي يجب تجنبها في الأسابيع الأولى من الحمل. ستحتاجين أيضًا إلى تجنب تناول بعض الأطعمة، مثل الأسماك والمأكولات البحرية، لتقليل خطر الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي.
تعتبر الأسابيع الأولى من الحمل فترة مثيرة، لذا استمتعي بكل مزايا جسمك المتغير وأسلوب حياتك الجديد! 
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.