كم مرة تستمني النساء؟ وما هي فوائد العادة السرية للنساء؟

04.04.20 2:12
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


كم مرة تستمني المرأة؟ وهل الاستمناء شئ صحي لها؟
الاستمناء جزء طبيعي وصحي وممتع من الحياة. كم مرة تستمني النساء؟ هل هناك فوائد صحية للاستمناء؟ ما هي المخاطر؟ لدينا الإجابات على أكبر أسئلة الاستمناء الخاصة بك. 

كم مرة تستمني النساء؟
الاستمناء هو شكل طبيعي وصحي تمامًا للتعبير الجنسي. يسمح لكِ الاستمناء باستكشاف جسمك بطريقة آمنة وممتعة وله فوائد صحية رائعة أخرى. من خلال أنشطة الاستمناء والاستمتاع بالذات، يمكنك معرفة ما يثيرك، وهذا يمكن أن يساعدك على توصيل احتياجاتك ورغباتك الجنسية مع شريك حياتك. 
ولكن هل هناك حد لممارسة العادة السرية؟ لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع للاستمناء. ما يثير شخص ما قد يعيق الرغبة الجنسية لدى شخص آخر. من المفيد لكل شخص أن يتعلم ما يناسبه من خلال استكشاف جسمه بشروطه الخاصة.
يمكن أن يختلف عدد مرات استمالة شخص ما اعتمادًا على العمر، والرغبة الجنسية، ومرحلة الحياة، والثقافة أو المجتمع الذي ينتمون إليه. أفادت بعض الدراسات أن النساء يستمنن مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر. يقترح آخرون أن النساء يستمرن مرتين في الأسبوع. بعض النساء نادراً ما يستمنن أو لا يستمنن، ولا بأس بذلك أيضاً!
وبعض النساء أو الفتيات من يستمنن يومياً، وهذه حالة تكون تنشط فيها الهرمونات الجنسية، وهذا شئ جيد نسبياً.
إذا كنتِ تتساءلين عن عدد مرات ممارسة العادة السرية للنساء المتزوجات أو المسنات أو العازبات، فقد تشعرين بخيبة أمل لمعرفة أنه لا توجد إجابة واضحة. عادات الاستمناء فريدة من نوعها لكل شخص ويمكن أن تتغير طوال حياتهم. 
يمكن أن يساعد الاستمناء على إبقاء الرغبة الجنسية لدى المرأة نشطة في جميع الأعمار ومراحل الحياة. ومع ذلك، فإنه ليس بالضرورة مطلبًا الدافع الجنسي الصحي.
ولكن متى يتم ذلك في كثير من الأحيان؟، في حين لا يوجد حد لمقدار ما يجب على الشخص أن يستمني أو لا يجب عليه، من المهم معرفة ما إذا كان الاستمناء أصبح عادة غير صحية. 

متى يتم الإستمناء؟
قد تستمني كثيرًا إذا وجدتي ما يلي:
• أنكِ تستخدمين الاستمناء لإلهاء نفسك عن حياتك.
• أنتِ تقضين ساعات في ممارسة العادة السرية كل يوم، وهذا يتعارض مع مسؤولياتك اليومية. 
• إذا كنتِ تعاني باستمرار من التهاب في الأعضاء التناسلية.
• أنت تتخيلين ممارسة العادة السرية لدرجة أنك لا تستطيعين التركيز على الأنشطة الأخرى أو الانخراط في التفاعلات الاجتماعية.
• يمكن أن يصبح الاستمناء إدمانيًا وقهريًا إذا كنتِ تستخدميه كوسيلة لتخفيف التوتر أو الهروب من ضغوط الحياة اليومية، إذا كنتِ تعتقدين أنك تستمني كثيرًا لدرجة أنها تؤثر سلبًا على حياتك أو تؤثر على علاقاتك، فتحدثي إلى طبيبك أو مقدم خدمات الصحة العقلية. 

هل الاستمناء ضار بالحياة الجنسية؟
الاستمناء في حد ذاته ليس ضارًا بحياتك الجنسية. على العكس من ذلك، يمكن أن يكون للاستمناء العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تعزيز حياتك الجنسية! عندما يتم ذلك في إطار العلاقة، يمكن أن يساعد الاستمناء على تقريب شريكين. 
أظهرت بعض الدراسات أن النساء اللواتي يمارسن العادة السرية يفيدن بارتياح جنسي أكبر مع شركائهن من النساء اللواتي لا يستمنن. تشير أبحاث أخرى إلى أن النساء اللواتي يملكن علاقات جنسية مٌرضية قد يستمنن أكثر من النساء اللواتي في علاقات غير مُرضية. يعتقد أيضًا أن الاستمناء مرتبط بمرجع جنسي أكبر وزيادة حدوث النشوة الجنسية.
بشكل عام، قد يكون الاستمناء ضارًا إذا أصبح قهريًا أو يؤثر سلبًا على علاقاتك. 

هل للاستمناء أي فوائد صحية؟
ليس فقط يمكن أن يكون الاستمناء جيدًا، ولكن يمكن أن يكون مفيدا لكِ أيضًا! على الرغم من أن البحث عن استمناء الإناث محدود أكثر مقارنة بالمجالات الصحية الأخرى ، فقد أظهرت الدراسات أن الاستمناء يمكن أن يكون له فوائد جسدية وعقلية. 
الفوائد الجسدية المبلغ عنها:
تم الإبلاغ عن بعض الفوائد الجسدية للاستمناء، بما في ذلك: 
• تحسين النوم.
• تقوية عضلات قاع الحوض.
• انخفاض الدورة الشهرية أو أعراض انقطاع الطمث.
• انخفاض الألم من تقلصات الدورة الشهرية.
• تحسين الحياة الجنسية وزيادة الرغبة الجنسية.

الفوائد العقلية المبلغ عنها:
تشمل بعض الفوائد العقلية المرتبطة بالاستمناء ما يلي: 
• تحسين صورة الجسد واحترام الذات.
• يخفف من التوتر الجنسي.
• مزيد من الثقة في غرفة النوم لتوصيل احتياجاتك أو رغباتك مع شريكك.
• يعزز مزاجك من خلال إطلاق هرمونات جيدة مثل الأوكسيتوسين والدوبامين.
• تقليل التوتر والقلق.

هل الاستمناء آمن؟
يمكن القول أن الاستمناء هو الشكل الأكثر أمانًا للنشاط الجنسي. يضعك الاستمناء في خطر أقل بكثير للإصابة بعدوى منقولة جنسيا من الأنشطة الجنسية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، هناك خطر ضئيل أو معدوم للحمل إذا كنت تستمني مع شريكك. 
حتى مع ذلك، هناك بعض الاحتياطات التي يجب أن تضعها في اعتبارك عند الاستمناء: 
- اغسلي يديك قبل وبعد الاستمناء لتقليل انتشار البكتيريا.
- استخدمي مادة التشحيم إذا كنتِ تعانين من جفاف المهبل.
- استمني في خصوصية بمفردك أو بصحبة اصدقاء بالغين.
- إذا كنتِ تستخدمين ألعاب جنسية للاستمناء، فتأكدي من تنظيف الألعاب جيدًا قبل الاستخدام وبعده. 
- إذا كنتِ تستمني مع شريك ذكر، فلا تدعي أي دخول او السائل المنوي يتلامس مع أعضائك التناسلية لتجنب خطر الحمل. 
- مع أي شريك جنسي، مارسي الجنس الآمن عن طريق اختبار العدوى التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، أو استخدام الواقي الذكري، أو منع تبادل السوائل المهبلية.
- أوقفي أي تحفيز للأعضاء التناسلية إذا أصبحت المنطقة حساسة للغاية أو مؤلمة أو متورمة وتسبب لكِ الألم. 
- بالنسبة للفتيات العذروات، يمكنك الاستمناء عن طريق مداعبة البظر فقط، لا تسمحي بدخول أي شئ داخل المهبل حتى لا يتأذى غشاء البكارة وتصبح العواقب وخيمة.

عدد المرات التي تمارسين فيها العادة السرية أمر متروك لكِ تمامًا. سواء كنتٌ تستمني كل يوم، أو عدة مرات في اليوم، أو من حين لآخر، أو لا تفعلين ذلك على الإطلاق، طالما أنكِ تستمتعين بنفسك، يمكنك الاستمرار في فعل ما تفعليه.

كم مرة تستمني النساء؟ وما هي فوائد العادة السرية للنساء؟

24.10.20 23:31




الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


الاستمناء للنساء ليس ضار عليهم مثل الرجال
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.