أسباب الضغط على المثانة وكيفية التحكم في المثانة

13.03.20 0:31
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


ضغط المثانة هو إحساس غير مريح قد يشير إلى شيء أكثر خطورة من الحاجة إلى التبول، فكيف يمكنك تخفيف الضغط على المثانة؟، وما الذي يسبب ضغط المثانة؟.
هناك العديد من الأسباب المختلفة التي قد تجعلك تواجه ضغطًا على المثانة. يمكن أن تختلف من شيء بسيط مثل عدوى المسالك البولية إلى شيء خطير مثل السرطان. فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا للألم والضغط على المثانة.

أسباب الضغط على المثانة
1. عدوى المسالك البولية: يمكن أن تحدث عدوى المسالك البولية في أي مكان داخل المسالك البولية وتسببها البكتيريا. يمكن لأولئك الذين يعانون من التهاب المسالك البولية أن تكون لديهم حاجة ملحة للتبول ولكنهم يجدون صعوبة في تفريغ المثانة تمامًا، مما يؤدي إلى ضغط مؤلم.

2. التهاب المثانة: التهاب المثانة الذي تسببه نفس البكتيريا التي تسبب عدوى المسالك البولية. يحدث التهاب المثانة فقط في المثانة والكليتين ويمكن أن يسبب تشنجات عضلية تجعله يشعر كما لو كان هناك ضغط على المثانة.

3. الانسداد: يمكن أن يحدث الاحتباس البولي بسبب انسداد في مجرى البول الذي يمنع تدفق البول، مما يخلق ضغطًا على المثانة. تشمل العوائق الشائعة حصوات الكلى والأورام الحميدة أو الخبيثة.

4. الاضطرابات العضلية: يمكن أن تؤدي حالات مثل مرض باركنسون والسكتة الدماغية وإصابات الحبل الشوكي إلى فرط نشاط المثانة، وهي مشكلة تصبح فيها العضلات والأعصاب في المثانة حساسة للغاية وتسبب التبول المبكر أو التسرب.

5. سرطان المثانة: قد يكون السبب الأقل شيوعًا هو تطور سرطان المثانة، والذي يبدأ عادةً في بطانة المثانة. يعد الضغط على المثانة، وكذلك الدم في البول، من الأعراض الشائعة للمراحل الأولى من سرطان المثانة. يمكن تشخيص ذلك باستخدام مجموعة متنوعة من الاختبارات المعملية من قبل طبيبك.

6. التهاب البروستاتا: يمكن أن يختلف الضغط على المثانة حسب الجنس. قد يعاني الرجال على وجه التحديد من الضغط على المثانة بسبب التهاب البروستاتا، وهو عدوى في غدة البروستاتا.

7. الأورام الليفية الرحمية: قد تعاني النساء من ضغط المثانة بسبب الأورام الليفية الرحمية، وهي عبارة عن نمو يتشكل في الرحم.

8. الانتباذ البطاني الرحمي: مشكلة أخرى تؤثر على النساء وقد تسبب ضغطًا على المثانة وهي الانتباذ البطاني الرحمي. يحدث الانتباذ البطاني الرحمي عندما يبدأ النسيج الذي ينمو عادة داخل الرحم بالنمو خارجه، مما يسبب الألم والانزعاج.

9. سرطان المبيض: يمكن أن يتسبب سرطان المبيض والرحم في الضغط على المثانة عند النساء، لأن نمو الخلايا غير المنتظم يمكن أن يتسبب في ضغط المبيضين والرحم على المثانة.

كيف تخفف الضغط على المثانة؟
هناك علاجات متاحة لعلاج ضغط المثانة حسب سببها. بعض الطرق الأكثر شيوعًا لعلاج ضغط المثانة هي:
• المضادات الحيوية: إذا كان ضغط المثانة من أعراض عدوى المسالك البولية أو شكل آخر من أشكال العدوى، فسيصف طبيبك مضادًا حيويًا لعلاج العدوى وتخفيف الأعراض المرتبطة بها.
• عصير التوت البري: يمكن أن يساعد عصير التوت البري في مكافحة عدوى المسالك البولية وتخفيف الشعور بالضغط على المثانة التي تسببها.
• الماء: يمكن أن يساعد شرب ثمانية أكواب من الماء يوميًا على الأقل في طرد أي بكتيريا ضارة أو مسببة للعدوى خارج نظامك، مما يساعد في علاج الالتهابات التي يمكن أن تسبب ضغط المثانة.
• ضمادات التدفئة: استخدم ضمادة دافئة أو كمادة دافئة على أسفل بطنك لتهدئة تقلصات العضلات التي تسبب الضغط على المثانة.
• تجنب المشروبات التي تسبب تهيج المثانة: ابتعد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول والحمضيات، لأنها يمكن أن تهيج المثانة وتزيد من الإحساس بالضغط.
• المسكنات: تناول مسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين أو الأسبرين يمكن أن يخفف الألم ويقلل من التورم المرتبط بضغط المثانة.

كيفية منع الضغط على المثانة
أفضل طريقة لعلاج ضغط المثانة هي تجنب تجربتها في المقام الأول. فيما يلي بعض النصائح للمساعدة على منع الالتهابات، وبالتالي الضغط على المثانة.
• الملابس الداخلية: إن ارتداء ملابس داخلية قطنية فضفاضة ومريحة يمنع حبس البكتيريا بالقرب من مجرى البول والتسبب في حدوث عدوى.
• الاستحمام: يقلل الاستحمام من خطر الإصابة بالعدوى، حيث أن الماء الدافئ يساعد منطقة الحوض في طرد البكتيريا ويمكن للصابون أن يزيل أي أغشية مخاطية واقية.
• إذا كان لديك الرغبة في التبول، افعل ذلك في أقرب وقت ممكن. يمكن أن يؤدي حمل البول في المثانة إلى خلق أرض خصبة للبكتيريا، مما يؤدي إلى العدوى.
• الماء: يساعد شرب الكثير من الماء على تنظيف نظامك ويمكن أن يقلل من خطر الإصابة بعدوى بكتيرية.
في حين أن الضغط على المثانة له أسباب متنوعة يمكن أن تختلف حسب الجنس، فإن معظمها ليس خطيرًا جدًا ويمكن علاجه بسهولة. ومع ذلك، من المهم طلب مشورة أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تعاني من ضغط المثانة بحيث يمكن تشخيص سببها بدقة وعلاجها بشكل مناسب قبل تفاقم حالتك.

التحكم في المثانة
يمكن أن تكون مشكلة التحكم في المثانة سحابة ضخمة معلقة على حياتك. سواء كان ذلك يجعلك تستيقظ عدة مرات في الليلة أو يتسبب في حوافز مفاجئة طوال اليوم، فإنه يبدو وكأنه يجعلك رهينة.
يمكن أن يكون لمشاكل التحكم في المثانة عدد من الأسباب. وغالبًا ما يتم علاجها بالأدوية، ويمكن أيضًا علاج سلس البول عن طريق تعديلات معينة في نمط الحياة. قد يكون أحد أكثر العوامل فعالية هو تحديد محفزات الأطعمة والمشروبات المحتملة التي يمكن أن تساعد في تحسين وضعك.
هناك عدد من الأطعمة والمشروبات والمركبات التي تسبب تهيج المثانة وتخلق شعورًا بالحاجة الملحة للوصول إلى المرحاض. تشمل بعض الأنواع الشائعة ما يلي:
• القهوة والشاي والمشروبات الغازية (حتى عندما تكون خالية من الكافيين).
• الكحول.
• بعض الفواكه الحمضية مثل البرتقال والجريب فروت والليمون والليمون وعصير الفاكهة.
• الطعام الحار.
• الطماطم والمنتجات القائمة على الطماطم.
• المشروبات الكربونية.
• شوكولاتة.
• البصل الخام.
هذه ليست سوى مجموعة مختارة من مهيجات المثانة التي تعزز مشاكل التحكم في المثانة. هناك أكثر من ذلك بكثير. ومع ذلك، يمكن أن يكون البصل المطبوخ والأطعمة الأخرى بدائل سلسة.

نصائح للتحكم في المثانة
- تتمثل إحدى طرق تحديد التأثيرات، إن وجدت، في ممارسة نظام غذائي للتخلص من مشكلة التحكم في المثانة. قم بالغاء كل منها لمدة أسبوع تقريبًا (في نفس الوقت) ثم أعد إدخالها ببطء في نظامك الغذائي واحدًا تلو الآخر. انتبه إلى أي تغييرات في الحوافز البولية.
شيء آخر يمكنك القيام به هو إدارة استهلاك السوائل بعناية.
- إذا كنت تشرب الكثير من المشروبات في وقت واحد - على سبيل المثال، إذا كنت تتناول القهوة وعصير البرتقال والماء كل صباح - فتخلص من بعض المشروبات. الكثير من السوائل يمكن أن تطغى على المثانة بسرعة كبيرة، وتؤدي إلى الحوافز المتكررة للتبول التي يمكن أن تستمر لساعات.
- يمكنك أيضًا محاولة تقسيم استهلاك السوائل إلى أوقات محددة خلال اليوم. يمكن أن يساعد تناول 16 أونصة مع الوجبات أو 8 أونصات بين الوجبات في تخفيف العبء على المثانة.
- إذا لم يكن التبول أثناء النهار مصدر قلق كبير لكنك تستيقظ عدة مرات في الليلة، فقم بوضع جدول زمني مجاني. تناول المشروبات في الصباح وبعد الظهر مع الحد بشدة من المشروبات في المساء.
أخيرًا، تذكر أن السائل ليس مخمورًا فحسب، بل تأكله أيضًا. يتم تحميل الفاكهة والحساء والسلطات بالماء، لذلك ضع ذلك في نمط استهلاكك.
إدارة مشكلة التحكم في المثانة ليست سهلة أبدًا، ولكن قد يكون لديك قوة أكبر مما تعتقد!
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.