هل أنت شخص إنطوائي؟ من هنا يمكنك تعلم إستراتيجيات بدء المحادثات

04.03.20 3:33
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


يبدو أن بعض الناس لديهم موهبة لإجراء محادثة بينما يناضل الآخرون لإجراء محادثة صغيرة. تعتبر معرفة كيفية بدء محادثة مهارة اجتماعية مفيدة. سواء كنت ترغب في إقناع عميل محتمل، أو الدخول في محادثة باهتمام وحب، أو مجرد الدردشة مع أحد معارفه الجدد، فإن معرفة كيفية بدء محادثة يمكن أن تساعدك على الشعور براحة أكبر وثقة أكبر في مجموعة متنوعة من المواقف الاجتماعية.

التمهيد
إذا كان في محيطك كثير من الأشخاص الغرباء، فهذا يعتبر بمثابة كابوس مستيقظ بالنسبة لك، وأيضا فكرة الذهاب إلى حفلة أو حدث عمل يمكن أن تكون شاقة للغاية. قد تكون هذه الأنواع من المواقف الاجتماعية صعبة بشكل خاص إذا كنت تميل إلى الانطواء أو الخجل أو القلق الاجتماعي .
طريقة واحدة لتخفيف القلق هو الاستعداد مقدما. راجع عقليًا ما تريد التحدث عنه، وفكر في التدرب مع صديق. الخطوة الأولى نحو أن تكّون محادثة مذهلة لتكون على استعداد، وإذا كنت قلقًا من بدء محادثة، فجرّب هذه الاستراتيجيات الثلاث البسيطة قبل البدء:
• كن إيجابيًا: توقف عن القلق بشأن ارتكاب خطأ واثق من قدراتك. إن القلق الشديد بشأن ما ستقوله بعد ذلك يمكن أن يؤدي في الواقع إلى فقدان المحادثة أثناء حدوثها. بدلاً من ذلك، حاول أن تركز على الشخص الآخر وما يقوله.
• خذ نفسًا عميقًا: إذا كنت متوتراً وعصبيًا، فأنت أقل عرضة للشعور بالراحة. حاول أن تبقى مستريحًا ودع المحادثة تتدفق بشكل طبيعي.
• عرف عن نفسك: واحدة من أبسط الطرق للبدء هي فقط تقديم نفسك ومن ثم إعطاء الشخص الآخر الفرصة للقيام بنفس الشيء. بمجرد حدوث كاسحة الجليد الأولية، حاول طرح سؤال بسيط أو عمل ملاحظة بسيطة للمساعدة في إلهام المزيد من النقاش.

إيجاد مضمون الكلام
هناك بعض الأشياء التي يجب عليك تجنبها ما لم تكن على دراية بالشخص الذي تتحدث معه.
في حين أن التعليقات السياسية، والقيل والقال، والشكاوى، والنكات المسيئة قد تكون الطريقة التي يبدأ بها عمك محادثات أثناء لقاءات عائلتك، فربما لا يكون ذلك مثالًا على ذلك يجب أن تحاول مضاهاته في حياتك اليومية، يجب تجنب أي شيء مسيء أو مثير للجدل أو غير مريح أثناء بدء المحادثات.
هناك وقت ومكان للتعبير عن رأيك أو حتى محاولة إقناع الآخرين، ولكن تأكد من أن مثل هذه المواضيع مرحب بها قبل بدء النقاش العاطفي.
تشير بعض الأبحاث إلى أنه عندما يتعلق الأمر بفتحات المحادثة، قد يكون أفضل رهان هو الالتزام بالتعليقات غير الضارة إلى حد ما.
تقترح بعض الدراسات أنه من الأفضل أن تخطئ إلى جانب النهج غير الضار عند اختيار طريقة لبدء محادثة مع شخص غريب. يميل هذا النوع من محادثة الافتتاح إلى أن يكون أقل تهديداً، ولكنه يشجع الشخص الآخر على تقديم نوع من الاستجابة.

البقاء إيجابياً
محاولة لبدء محادثتك على مذكرة متفائلة. الابتعاد عن الانطلاق في الشكاوى أو تقديم ملاحظات سلبية. بغض النظر عن الوضع، يمكنك أن تجد شيئًا إيجابيًا لتقوله.
علق على الطقس أو الطعام أو الشركة أو الحدث نفسه. إن قول شيء بسيط مثلما تقضي وقتًا ممتعًا على أمل أن يكون شريك المحادثة الخاص بك يتمتع بتجربة ممتعة وكذلك طريقة جيدة لبدء المحادثة. حتى لو لم يكن الوضع بحد ذاته مثاليًا، فحاول أن تدور حوله بشكل إيجابي.
يمكنك تعليقات مثل:
"لقد كان عرضًا رائعًا حقًا ، أليس كذلك؟"
"من قام بتنظيم هذا الحدث بالتأكيد قام بعمل رائع!"
"عرضك التقديمي كان ممتازا. أشعر أنني تعلمت الكثير حقًا! "
"الجو بارد اليوم ولكن تقرير الطقس قال إنه من المفترض أن يكون الغد جميلًا ومشمسًا."
يميل الناس إلى الاستجابة بشكل أفضل للتعليق الإيجابي وليس السلبي. إنه يساعد في إظهار أنك شخص لطيف يهتم بما يجري. البقاء إيجابيا يساعد أيضا في وضع الآخرين في سهولة. نتيجةً لذلك، سيكون الناس أكثر اهتمامًا بمواصلة المحادثة معك.

البساطة
ليست كل محادثة رائعة بحاجة إلى أن تبدأ بملاحظة عميقة وفلسفية ومهدمة للأرض. وجود تعليقات أو أسئلة بسيطة لكسر حاجز السكوت هي طريقة رائعة للبدء.
قد يبدو التعليق على الطقس أو الغرفة أو الطعام مبتذلاً، ولكن هناك سبب يجعل هذا النوع من بدء الكلام يعمل جيدًا. إنها طريقة بسيطة وسهلة للحصول على بدء محادثة، مما يوفر قليلاً من الأرضية المشتركة بين شخصين غريبين. يمكن أن يؤدي الحديث عن أشياء غير مهمة إلى محادثات إضافية حول التفضيلات الشخصية والخلفيات والهوايات والمواضيع الأعمق التي يمكن أن تساعد في إقامة روابط اجتماعية بين الناس.
في إحدى الدراسات التي نشرت في مجلة العلوم النفسية، أجرى الباحثون ملاحظات طبيعية على المشاركين لتسجيل كلام صغير ومحادثات عميقة على مدى عدة أيام.
ما وجدوه هو أن الأشخاص الذين شاركوا في محادثات شخصية أعمق كان لديهم أيضًا مستويات أعلى من السعادة. قد يعني هذا أن الأشخاص السعداء هم أكثر عرضة لإشراك الآخرين في محادثات ذات مغزى - ولكن قد يعني أيضًا أن مثل هذه المحادثات الجوهرية قد تؤدي في الواقع إلى زيادة السعادة. ويشير الباحثون إلى أن النتائج تثبت أن الحياة السعيدة هي حياة اجتماعية وليست انفرادية وعميقة في الحديث أكثر من كونها سطحية.
لا يحب الجميع إجراء محادثة صغيرة، ولكن يمكن أن يكون خطوة أولى مهمة يمكن أن تؤدي إلى محادثات أعمق وأكثر جدوى.
أثناء بدء المحادثة غالبًا ما يبدأ بالتركيز على أشياء صغيرة تافهة، تشير الأبحاث إلى أن وجود محادثات أكثر عمقًا قد يكون مرتبطًا بمزيد من السعادة والرفاهية.

طلب المساعدة
طرح السؤال هو طريقة رائعة لبدء محادثة. لا يمنحك القيام بذلك سببًا لإشراك الشخص الآخر فحسب - ولكنه يمنحه أيضًا فرصة ليكون مفيدًا.
عند استخدام هذا النهج، ابدأ بشيء بسيط يمكن إنجازه دون بذل الكثير من الجهد. على سبيل المثال، قد تسأل شخصًا ما إذا كان يعرف وقت بدء ورشة العمل أو الاتجاهات إلى موقع معين.
بداية المحادثة:
"هل تعرف أين يمكنني الحصول على جدول زمني؟"
"هل رأيت القرط؟ يبدو أنني فقدت واحدة. "
"هل تعرف ما إذا كان سيتم تقديم المرطبات بعد ورشة العمل؟"
واحدة من فوائد هذا النهج هو أن طرح سؤال بسيط يمكن أن يؤدي إلى مزيد من المحادثة حول مواضيع أخرى. بمجرد طرح سؤالك وعرض الشخص الآخر مساعدته، يؤدي ذلك إلى إنشاء عقد اجتماعي متبادل بينك وبين شريك المحادثة.
نظرًا لأنهم عرضوا مساعدتهم، فإن الأمر متروك لك الآن لتقديم الشكر لك وتقديم نفسك. يمكن أن يكون ذلك بمثابة فرصة لك لطرح المزيد عن الشخص الآخر - من هو، وما الذي يجلبه إلى هنا، والأسئلة الأخرى ذات الصلة في ضوء الإعداد والوضع.

لغة الجسد
ما لا تقوله في بعض الأحيان لا يقل أهمية عن ما تقوله. أثناء قيامك بمحادثة جديدة، من المهم الانتباه إلى اتصالك غير اللفظي.
لغة الجسد يمكن استخدامها لنقل الاهتمام والعاطفة. يمكن للتعبير الودود والموقف المريح والاتصال الجيد بالعين، على سبيل المثال، المساعدة في إظهار أن لديك اهتمامًا حقيقيًا بمعرفة المزيد عن شخص آخر. من جهة أخرى، قد يجعل التهاون، والنظر بعيدًا، والتعبير، يشعر شريكك في المحادثة أنك تشعر بالملل أو عدم الاهتمام.
وتشمل الإشارات غير اللفظية المشجعة:
- يساعد الموقف المفتوح، الذي يتضمن إبقاء جذع جسمك مفتوحًا مع ذراعيك على الاسترخاء، على نقل الشعور بالود.
- يتضمن اتصال العين الجيد النظر إلى عيون الشخص. لا تحدق، بدلاً من ذلك، حافظ على الأمور طبيعية، والنظر إلى عيون الشخص الآخر، لكن إلقاء نظرة سريعة من حين لآخر.
- يمكن أن تكون الابتسامة مفيدة، طالما أنها تبدو حقيقية وطبيعية. تجنب تزوير ابتسامة كبيرة وحاول أن تتحدث بتعبير مريح.

الاستماع والتعبير عن الاهتمام
قد يكون الأمر مخيفًا أن تحاول التحدث إلى شخص ما عندما تشعر أن لديك قواسم مشتركة قليلة. في هذه الحالات، يمكن أن يكون جعل الشخص الآخر يتحدث عن اهتماماته أو عمله أو خبرته وسيلة مفيدة لبدء محادثة.
اطرح سؤالًا عما يفعله الشخص الآخر، ثم ركز على الاستماع حقًا لما يقوله. غالبًا ما يستمتع الناس بالحديث عن الأشياء التي يعشقونها، لذلك يمكن أن يكون التعبير عن اهتمام حقيقي بالأشياء التي يستمتع بها الآخرون وقودًا ممتازًا لمحادثة رائعة.
وتذكر ان المحادثة الجيدة لا تعتمد على نهج واحد فقط.
تتضمن أفضل المناقشات مزيجًا من طرح الأسئلة، والاستماع إلى ما يقوله الآخرون، ومشاركة الأشياء عن نفسك، قد تبدأ محادثة بسيطة بـ:
- طرح بعض المعلومات الأساسية ("هل استمتعت بالعرض؟").
- الاستماع إلى الإجابة ("كانت رائعة! أشعر أنني تعلمت الكثير حقًا!").
- الكشف عن أفكارك الخاصة ("لقد فكرت كذلك. لدي بالفعل بعض الأفكار حول كيفية دمج تلك النصائح في عملية عملي.").
بعد ذلك، يمكنك تكرار العملية بطرح سؤال آخر، أو قد يختار شريك المحادثة لديك طرح سؤال حول إجابتك السابقة.).
يعد تعلم كيفية بدء محادثة مهارة مهمة يمكن أن تساعدك في بناء روابط اجتماعية في مجموعة متنوعة من السياقات. قد يكون الأمر صعبًا في البداية، خاصةً إذا كنت تعاني من الخجل أو القلق الاجتماعي، ولكن اكتساب قدر كبير من الممارسة هو مفتاح أن تصبح أكثر راحة في التحدث مع الآخرين.
حاول التفكير في كل واحدة من هذه التفاعلات كجلسة تدريب. كلما بدأت في إجراء مناقشات مع الآخرين، كلما أصبحت مهاراتك في المحادثة أقوى.
إن إقامة روابط اجتماعية قوية أمر بالغ الأهمية للصحة البدنية والعقلية. لقد وجدت الأبحاث أن تكوين العلاقات الاجتماعية يرتبط بنظام مناعي أقوى، وطول العمر، وانخفاض مستويات القلق، وزيادة التعاطف مع الآخرين، واحترام أفضل للذات. من خلال تعلم كيفية بدء محادثة، سوف تكون أكثر قدرة على صياغة الروابط الاجتماعية التي تعتبر بالغة الأهمية للصحة والرفاه.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.