كيف تحصل على شيخوخة صحية وحياة إيجاببة؟

04.03.20 1:34
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


هناك العديد من فوائد التفكير الإيجابي، بما في ذلك الحد من التوتر وتحسين المناعة وانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب. لكن هل تعلم أن الحفاظ على نظرة إيجابية يمكن أن يساعدك على العيش لفترة أطول أيضًا؟ إليك ما يقوله البحث عن التفاؤل والشيخوخة، وما يمكنك القيام به لجني المكافآت.

إضافة سنوات الى حياتك
تشير الدراسات إلى أن الطريقة التي تتصور بها الشيخوخة وحياتك ككل تؤثر على طول العمر. و دراسة 2019 وجدت أن التفكير الإيجابي يمكن أن يؤدي إلى 11-15٪ أطول عمر واحتمال أقوى من الذين يعيشون إلى سن 85 أو أكثر. بقي هذا التأثير بعد عوامل أخرى مثل العمر والجنس والدخل والاكتئاب والحالة الصحية.

التطلع الى الشيخوخة
لقد وجدت الأبحاث التي أجريت حول هذا الموضوع أن الأشخاص الذين لديهم نظرة إيجابية للشيخوخة وهم صغار، بدلاً من الرهبة المتنامية، لديهم فرصة أكبر للعيش لفترة أطول. ذلك لأن ضبط رأيك في الشيخوخة بينما لا تزال شابًا يمكن أن يبني منظوراً إيجابياً يمكن أن يكون له تأثير هائل على متوسط ​​العمر المتوقع.

تحسين المرونة
تشير النتائج إلى أن التفكير الإيجابي بشأن الشيخوخة يمكن أن يزيد من إرادة الشخص في العيش، مما يجعله أكثر مرونة تجاه المرض وأكثر نشاطًا في مجال الصحة. من المحتمل أن يتعرض الأشخاص ذوو النظرة الإيجابية إلى إجهاد أقل، مما يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض أو اضطرابات مزمنة.

العثور على البصيرة
يميل مجتمعنا إلى منح الشباب والجمال جائزة، بينما تميل الرسائل المتعلقة بالشيخوخة إلى التركيز على الجوانب السلبية. ولكن، مثل النبيذ الجيد، يجب أن يتحسن الناس مع تقدمهم في السن. الخبرة، إلى جانب النضج، تمنح كبار السن رؤية عظيمة. غالبًا ما يكونون على اتصال روحاني ويضعون الأولوية للعمق في حياتهم. من خلال اتباع أسلوب حياة بسيط وصحي، يمكنك الحفاظ على صحتك وطاقتك من خلال الحياة.

كيف تحصل على شيخوخة صحية
بالإضافة إلى التفكير الإيجابي، هناك عوامل نمطية يمكن أن تضيف سنوات إلى حياتك، بما في ذلك ممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، وتناول نظام غذائي كثيف المغذيات، واستهلاك كميات معتدلة فقط من الكحول (إن وجدت)، وعدم التدخين، كل ذلك التي يمكن أن تساعد على إطالة عمر 12-14 سنة.
بينما تشير الدراسات إلى العيش لفترة أطول، فإنها لا تناقش غالبًا جودة الحياة المحسنة التي تأتي معها. ولكن مع استكشاف مجال علم النفس الإيجابي، يمكن أن تسهم الأفكار والعواطف الإيجابية بشكل كبير في تحقيق السعادة، إلى جانب العمر المتزايد، حتى تتمكن من الاستمتاع بحياة أكثر ثراءً ومرضية.

كيف تنمي التفكير الإيجابي
مثل التأمل واليوغا أو أي طقوس للرعاية الذاتية، فإن البقاء إيجابًا هو ممارسة. لحسن الحظ، الأدوات المطلوبة مجانية ويمكن تنفيذها بنفسك وفقًا لسرعتك. فيما يلي بعض الطرق لتنمية التفكير الإيجابي بوعي في حياتك اليومية:
• حافظ على مجلة الامتنان: بغض النظر عن التنسيق الذي تختاره، قوائم مختصرة في هاتفك أو إدخالات أطول مكتوبة في دفتر ملاحظات، يمكن أن تكون مجلة الامتنان وسيلة قوية للاتصال بمشاعرك وتخفيف التوتر. يمكن أن يختلف الموضوع، ولكن المفتاح هو الاتساق. سيساعدك الحفاظ على ممارسة منتظمة على تطوير طريقة جديدة للتفكير حتى تتمكن من تحديد الأفكار السلبية وإيقافها بسهولة عند ظهورها.

• كرر التأكيدات الإيجابية: إذا قلت شيئًا كافيًا، فمن المرجح أن تصدق ذلك. هذه هي الفكرة الكامنة وراء التأكيدات الإيجابية، والبيانات ذات النية تتكرر عدة مرات لجعلها جزءًا من تفكيرك، مثل "أشعر بأني أكثر هدوءًا كل يوم" أو "يمكنني التعامل مع كل ما يأتي في طريقي". من المهم الحفاظ على هذه التأكيدات متجذرة في الواقع. قد يشير اللاوعي الخاص بك إلى عبارات بعيدة المنال، مما يعيدك إلى حالة ذهنية سلبية.

• ممارسة التأمل في المحبة: أظهرت الدراسات أن التأمل في المحبة قد يؤدي إلى زيادة كبيرة في الموقف الإيجابي. في حين أن هناك اختلافات في هذه الممارسة، إلا أن الموضوع المشترك يركز على العبارات الإيجابية التي تثير التعاطف مع الذات وكذلك التعاطف مع الآخرين، وذلك باستخدام عبارات مثل "قد أكون سعيدًا" و "قد تكون آمنًا".

• اقض بعض الوقت مع مفكرين إيجابيين آخرين: يقول المثل، "أنت الشركة التي تحافظ عليها". لذلك فمن المنطقي أنك عندما ترتبط مع المتفائلين الآخرين، فإنك تميل إلى الشعور بالارتياح والسعادة والدعم. لاحظ عواطفك عندما تكون حول الأصدقاء والعائلة. قد تحتاج إلى وضع حدود مع أولئك الذين يخفضون طاقتك الإيجابية

• ضع في اعتبارك أن الإيجابية هي خيار، وليس دائمًا خيارًا سهلاً. قد تجعل عقبات الحياة في بعض الأحيان من الصعب الحفاظ على منظور مشمس، وقد يكون لديك أيام عندما لا يكون لديك أي إيجابية فيك. ولكن من خلال الممارسة، يمكنك بناء الأساس الذي يساعدك على تحويل الأفكار السلبية والبدء في ملاحظة الفوائد على صحتك الجسدية والعقلية والعاطفية.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.