كل ما تحتاج معرفته عن الجروح وكيفية الشفاء منها

03.02.20 4:59
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل


الجروح المزمنة
تُعرف الجروح الجلدية التي لا تلتئم أو تلتئم ببطء أو تلتئم ولكن تميل إلى التكرار باسم الجرح المزمن. بعض الأسباب العديدة لجروح الجلد المزمنة والمستمرة يمكن أن تشمل الصدمات أو الحروق أو سرطان الجلد أو العدوى أو الحالات الطبية الأساسية مثل السكري. تحتاج الجروح التي تستغرق وقتًا طويلاً للشفاء إلى رعاية خاصة.

أسباب الجروح المزمنة
بعض الأسباب العديدة للجرح الجلدي المزمن يمكن أن تشمل:
• إصابات الضغط أو تقرحات الفراش، حيث يحد الضغط المستمر المتواصل من تدفق الدم.
• التعرض لاإصابة كبيرة على الجلد.
• الجراحة والشقوق (الجروح التي يتم إجراؤها أثناء العمليات) قد تصاب بالعدوى وبطء الشفاء.
• حروق عميقة.
• الحالات الطبية الكامنة مثل السكري أو بعض أنواع أمراض الأوعية الدموية وتسمم الدم.
• أنواع معينة من العدوى مثل قرح بيرنسديل أو بورولي (قرحة المتفطرة).
• تقرحات التغذية، حيث يتيح عدم الإحساس بالصدمة اليومية أن تؤدي إلى قرحة - كما هو الحال في الاعتلال العصبي السكري والجذام.

عملية الشفاء من الجروح
تتبع عملية التئام جرح الجلد نمطًا متوقعًا. قد يفشل الجرح في الشفاء إذا تمت مقاطعة واحد أو أكثر من مراحل الشفاء. تشمل مراحل التئام الجروح الطبيعية:
• المرحلة الالتهابية: تضيق الأوعية الدموية لمنع فقد الدم وتجمع الصفائح الدموية (خلايا تخثر خاصة) لبناء جلطة. بمجرد اكتمال الجلطة، تتوسع الأوعية الدموية للسماح بحد أقصى لتدفق الدم إلى الجرح. هذا هو السبب في أن جرح الشفاء يشعر في البداية بالدفء ويبدو أحمر. تغمر خلايا الدم البيضاء المنطقة لتدمير الميكروبات والأجسام الغريبة الأخرى. تتكاثر خلايا الجلد وتنمو عبر الجرح.
• المرحلة الليفية: تبدأ بالكولاجين، وهو ألياف البروتين التي تمنح البشرة قوتها، في النمو داخل الجرح. يشجع نمو الكولاجين حواف الجرح على الانكماش والإغلاق. تشكل الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية) في موقع الجرح لخدمة الجلد الجديد بالدم.
• مرحلة النضج: يضيف الجسم باستمرار المزيد من الكولاجين ويصقل المنطقة المصابة. قد يستغرق هذا أشهر أو حتى سنوات. هذا هو السبب في أن الندبات تميل إلى التلاشي مع الوقت ولماذا يجب أن نتولى العناية بالجروح لبعض الوقت بعد الشفاء.

تعطل التئام الجروح
تشمل العوامل التي يمكن أن تبطئ عملية التئام الجروح:
• الجلد الميت (المنخور)، الجلد الميت والمواد الغريبة تتداخل مع عملية الشفاء.
• العدوى، الجرح المفتوح قد يصاب بعدوى بكتيرية. يحارب الجسم العدوى بدلاً من شفاء الجرح.
• النزيف المستمر يقلل من فرصة التئام الجروح.
• الضرر الميكانيكي، على سبيل المثال، يكون الشخص قليل الحركة معرضًا لخطر التقرحات بسبب الضغط المستمر والاحتكاك بمعنى ان الحركة تعمل على تدفق الدم في الجسم وبذلك عدم الحركة تؤدي الى ضغط الدم على الجروح.
• النظام الغذائي - الخيارات الغذائية السيئة قد تحرم الجسم من العناصر الغذائية التي يحتاجها لعلاج الجرح، مثل فيتامين C والزنك والبروتين.
• الحالات الطبية - مثل مرض السكري وفقر الدم وبعض أمراض الأوعية الدموية التي تقيد تدفق الدم إلى المنطقة، أو أي اضطراب يعوق الجهاز المناعي.
• الأشخاص المسنين قد تلتئم جروحهم في وقت أطول.
• الأدوية، بعض الأدوية أو العلاجات المستخدمة في إدارة بعض الحالات الطبية قد تتداخل مع عملية الشفاء في الجسم.
• التدخين، تدخين السجائر يضعف الشفاء ويزيد من خطر حدوث مضاعفات.
• الدوالي - يمكن أن يؤدي تدفق الدم المقيد والتورم إلى انهيار الجلد وتقرح مستمر.
• الجفاف حيث الجروح (مثل تقرحات الساق) المعرضة للهواء أقل عرضة للشفاء. تحتاج الخلايا المختلفة المعنية بالشفاء، مثل خلايا الجلد والخلايا المناعية، إلى بيئة رطبة.

طرق التشخيص
يجب تحديد سبب الجرح المزمن حتى يمكن السيطرة على العوامل الأساسية. على سبيل المثال، إذا كانت قرحة الساق أو القدم ناجمة عن مرض السكري، فسيقوم طبيبك بمراجعة التحكم في مستويات السكر في الدم وقد يوصي بمراجعة طبيب أطفال لمنع القرحات المتكررة في المستقبل. في حالة القرحة بسبب الدوالي، قد تكون هناك حاجة إلى العلاج الجراحي للأوردة. قد تشمل طرق تشخيص الجرح المزمن ما يلي:
» الفحص البدني بما في ذلك فحص الجرح وتقييم العصب المحلي وإمدادات الدم.
» التاريخ الطبي بما في ذلك المعلومات حول الحالات الطبية المزمنة والجراحة الحديثة والأدوية التي تتناولها بشكل روتيني أو التي أخذتها مؤخرًا.
» اختبارات الدم والبول.
» خزعة الجرح.
» فحص الجرح للبحث عن أي الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض.

العلاج
يعتمد العلاج الذي ينصح به طبيبك على عمرك وصحتك وطبيعة الجرح. قد تشمل الرعاية الطبية العامة:
• التنظيف لإزالة البكتريا و تعقيم الجرح إذا كان الجرح وتغطيته حتا لا يتعرض للأتربة.
• قد يوصى بالتطعيم ضد التيتانوس في بعض حالات الإصابة المؤلمة.
• قد يكون من الضروري اكتشاف جرح عميق جراحياً. سيتم إعطاء مخدر موضعي قبل الفحص.
• إزالة الجلد الميت جراحيا. سيتم إعطاء مخدر موضعي.
• إغلاق الجروح الكبيرة عن طريق التخييط بالغرز.
• تلبيس الجرح. يعتمد الضمادة التي اختارها طبيبك على نوع الجرح وشدته. في معظم حالات الجروح المزمنة، يوصي الطبيب بخلع الملابس الرطبة.
• تخفيف الألم مع الأدوية. قد يتسبب الألم في انقباض الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى إبطاء الشفاء. إذا كان جرحك يسبب عدم الراحة، أخبر طبيبك. قد يقترح الطبيب تناول أدوية بدون وصفة طبية مثل الباراسيتامول أو وصف دواء أقوى لعلاج الألم.
• علاج علامات العدوى بما في ذلك الألم والقيح والحمى. يصف الطبيب المضادات الحيوية والضمادات المضادة للميكروبات إذا لزم الأمر. خذ وفقا لتوجيهات.
• مراجعة الأدوية الأخرى الخاصة بك. بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للالتهابات والمنشطات، تتداخل مع عملية الشفاء في الجسم. أخبر طبيبك عن جميع الأدوية التي تتناولها (بما في ذلك الأدوية الطبيعية) أو التي تناولتها مؤخرًا. قد يغير الطبيب الجرعة أو يصف أدوية أخرى حتى يشفى الجرح.
• علاج الحالات الطبية الأخرى، مثل فقر الدم، التي قد تمنع التئام الجروح.
• وصف المضادات الحيوية المحددة للجروح التي تسببها قرح بيرنسدال أو بورولي. قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى ترقيع الجلد.
• التوصية بالجراحة أو العلاج الإشعاعي لإزالة تقرحات القوارض (سرطان الجلد غير الغازية).
• تحسين إمدادات الدم عن طريق جراحة الأوعية الدموية، إذا كان مرض السكري أو غيرها من الحالات المتعلقة ضعف إمدادات الدم يمنع التئام الجروح.

الرعاية الذاتية للجروح
استرشدي طبيبك، لكن اقتراحات الرعاية الذاتية للجروح البطيئة تشمل:
- لا تتناول الأدوية التي تتداخل مع عملية الشفاء الطبيعية للجسم إن أمكن. على سبيل المثال، الأدوية المضادة للالتهابات (مثل الأسبرين بدون وصفة طبية) ستعيق عمل خلايا الجهاز المناعي. اسأل طبيبك للحصول على قائمة الأدوية لتجنب في المدى القصير.
- تأكد من تناول الطعام بشكل صحيح. يحتاج جسمك إلى طعام جيد لتغذية عملية الشفاء، قم بتضمين الأطعمة الغنية بفيتامين C في نظامك الغذائي. يحتاج الجسم إلى فيتامين C لصنع الكولاجين. الفواكه والخضروات الطازجة التي يتم تناولها يوميًا ستزود جسمك بالعناصر الغذائية الأخرى الضرورية لشفاء الجروح مثل فيتامين أ والنحاس والزنك. قد يساعد في استكمال نظامك الغذائي بفيتامين C.
- الحفاظ على تلبيس الجرح. تلتئم الجروح بشكل أسرع إذا حافظت على سخونيتها. حاول أن تكون سريعًا عند تغيير الضمادات. إن تعريض الجرح للهواء الطلق قد يؤدي إلى انخفاض درجة حرارته وقد يؤدي إلى إبطاء الشفاء لبضع ساعات.
- لا تستخدم الكريمات المطهرة أو الغسلات أو البخاخات على الجرح المزمن. هذه الاستعدادات سامة للخلايا المشاركة في إصلاح الجرح.
- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لأنه يزيد من تدفق الدم، ويحسن الصحة العامة ويسرع التئام الجروح. اسأل طبيبك عن اقتراحات بشأن ممارسة الرياضة المناسبة.
- إدارة أي حالات طبية مزمنة مثل مرض السكري.
- امتنع عن التدخين.

كل ما تحتاج معرفته عن الجروح وكيفية الشفاء منها

07.02.20 3:27




الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


معلومات هامة جدا عن التعامل مع الجروح شكرا
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.