التهاب وتر أخيل، كيف يمكن الوقاية منه؟

18.01.20 20:27
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


التهاب الأوتار في أخيل هو التهاب في وتر العرقوب، والذي يربط عضلات الساق بعظم الكعب. في معظم الحالات، التهاب الأوتار في أخيل هو نوع من الإصابة المفرطة وهو أكثر شيوعًا عند الشباب. يمكن أن يعاني الرياضيون المحترفون من التهاب الأوتار في أخيل، لكنه أيضًا إصابة مفرطة شائعة عند الأشخاص غير المشاركين في الرياضة.
يشمل العلاج الراحة والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)، والعلاج الطبيعي وتجنب الأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم الحالة. 

ما هي الأوتار؟
الأوتار عبارة عن شريط من النسيج الضام يثبت العضلات حتى العظم. وتر أخيل هو أكبر وتر في الجسم. إنه يربط عضلات الساق بعظم الكعب (calcaneus) وهو مهم للغاية لأنه يتيح لك رفع كعبك عند بدء المشي. يساعدك أيضًا على المشي أو الركض أو الوقوف على أطراف الأصابع.

أعراض التهاب وتر أخيل
أعراض التهاب الأوتار أخيل ما يلي:
• ألم في الجزء الخلفي من الكعب.
• صعوبة المشي، في بعض الأحيان الألم يجعل المشي مستحيلا.
• تورم وسخونية في وتر أخيل.

درجات شدة التهاب وتر أخيل
يتم تصنيف التهاب الأوتار في أخيل حسب مدى شدته:
- ألم خفيف في وتر أخيل أثناء نشاط معين (مثل الجري) أو حدوثه بعد فترة وجيزة.
- ألم معتدل حيث قد يتضخم وتر العرقوب. في بعض الحالات، قد تتشكل كتلة صلبة (عقيدية) في الوتر.
- الألم الشديد، أي نوع من النشاط الذي ينطوي على تحمل الوزن يسبب ألم وتر العرقوب. في بعض الأحيان، يتمزق وتر العرقوب. عند تمزق وتر أخيل، يُقال إنه يشعر وكأن وجود ضربة قوية على الكعب.

أسباب التهاب وتر أخيل
بعض أسباب التهاب الأوتار أخيل ما يلي:
• التعرض لإصابة مفرطة: يحدث هذا عندما يتم الضغط على وتر أخيل حتى يتطور إلى حدوث نزيف صغير. يبدو أن المتسابقين هم الأكثر عرضة للإصابة. الأشخاص الذين يمارسون الرياضة التي تتضمن القفز، مثل كرة السلة، معرضون أيضًا لخطر متزايد من الإصابة.
• التهاب المفاصل: يمكن أن يكون التهاب الأوتار أخيلًا جزءًا من التهاب المفاصل الالتهابي المعمم، مثل التهاب الفقار اللاصق أو التهاب المفاصل الصدفي. في هذه الظروف، يمكن أن تتأثر كلا الأوتار.
• مشاكل القدم: بعض الأشخاص الذين لديهم أقدام مسطحة أو أقدام مفرطة الطول (أقدام تتحول إلى الداخل أثناء المشي) معرضون لالتهاب الأوتار في أخيل. يشد القوس المسطح على عضلات الساق ويحافظ على وتر أخيل تحت ضغط شديد. هذا الإجهاد الميكانيكي المستمر على الكعب والأوتار يمكن أن يسبب التهاب وألم وتورم في الوتر. زيادة الوزن يمكن أن تزيد المشكلة سوءًا.
• الأحذية: ارتداء الأحذية مع الحد الأدنى من الدعم أثناء المشي أو الركض يمكن أن يزيد من المخاطر، وكذلك ارتداء الكعب العالي.
• فرط الوزن والسمنة: يؤدي فرط الوزن إلى زيادة الضغط على أجزاء كثيرة من الجسم، بما في ذلك وتر العرقوب.
• المضادات الحيوية الكينولون: يمكن أن ترتبط في بعض الحالات بالتهاب غمد الوتر الالتهابي، وإذا كانت موجودة، فغالبًا ما تكون ثنائية (تؤثر على كل من وتر العرقوب)، وتحدث فورًا بعد التعرض للدواء.

تشخيص التهاب الأوتار أخيل
إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بالتهاب في وتر أخيل، راجع طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي. قد تشمل الطرق المستخدمة لإجراء التشخيص ما يلي:
• التاريخ الطبي، بما في ذلك عادات التمرين.
• الفحص البدني، وخاصة فحص سمك ومرونة وتر أخيل.
• الاختبارات التي قد تشمل الأشعة السينية للقدم، والموجات فوق الصوتية وأحيانا اختبارات الدم (لاختبار الحالة التهابية)، وفحص بالرنين المغناطيسي للوتر. 

علاج التهاب وتر أخيل
الهدف من العلاج هو تقليل الضغط على الوتر وتقليل الالتهاب. يمكن تقليل الضغط عن طريق:
• تجنب أو الحد بشدة من الأنشطة التي قد تؤدي إلى تفاقم الحالة، مثل الجري والقفز.
• استخدام إدراج الحذاء (أجهزة تقويم العظام) لتخفيف الضغط عن الأوتار أثناء شفاؤه. في حالات القدمين المسطحة أو المفرطة، قد يوصي طبيبك أو أخصائي علاج الأرجل باستخدام أجهزة تقويم العظام على المدى الطويل.
ويمكن تقليل الالتهاب عن طريق:
- وضع عبوات الثلج لمدة 20 دقيقة الى ساعة عندما تكون الإصابة مؤلمة.
- تعاطي المخدرات غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
- وضع القدم في المدلى بها أو تمهيد الكاحل تقييدا ​​لتقليل الحركة وإعطاء الوتر وقت للشفاء. قد ينصح بهذا في الحالات الشديدة ويستخدم لمدة ثمانية أسابيع.
- في بعض الأحيان قد تتم تجربة حقن الستيرويد التي تمتصها ببطء، خاصة فيما يتعلق بالتهاب الأوتار المحيطة، ولكن يجب توخي الحذر الشديد لتجنب الحقن في الوتر. يجب أن يتم ذلك فقط من قبل طبيب متخصص.
- قد يتم أيضًا إعطاء تمارين محددة لتمديد عضلات ربلة الساق برفق بمجرد استقرار المرحلة الحادة من الالتهاب. سيوصي طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي بهذه التمارين عندما تكون في طريقك للشفاء. غالبًا ما يكون الشفاء بطيئًا ويعتمد على شدة الحالة ومدى اتباعك لتعليمات العلاج والرعاية التي تلقيتها.

جراحة التهاب وتر أخيل
يوصى بالجراحة فقط في حالة فشل جميع خيارات العلاج الأخرى بعد ستة أشهر على الأقل. في هذه الحالة، قد تتم إزالة أجزاء التالفة الشديدة. إذا تمزق الأوتار، فالجراحة ضرورية لإعادة ربط الأوتار.
تبدأ إعادة التأهيل، بما في ذلك تمارين التمدد والقوة، بعد فترة وجيزة من الجراحة. في معظم الحالات، يمكن استئناف الأنشطة العادية بعد حوالي 10 أسابيع. قد تتأخر العودة إلى الرياضة التنافسية لبعض الأشخاص لحوالي ثلاثة إلى ستة أشهر.

الوقاية من التهاب وتر أخيل
تشمل الاقتراحات الخاصة بتقليل خطر التهاب الأوتار لدى أخيل:
• الحفاظ على مستوى كاف من اللياقة البدنية لرياضتك.
• تجنب الزيادات الكبيرة في التدريب الرياضي.
• إذا كنت تعاني من ألم في وتر أخيلك، فيجب عليك استراحة المنطقة المصابة. ومحاولة التغلب على الألم ستجعل إصابتك أسوأ.
• ارتداء أحذية داعمة ذات نوعية جيدة مناسبة لرياضتك. إذا كان هناك تشوه القدم فيجب الحصول على أجهزة تقويم العظام.
• تجنب ارتداء الكعب العالي بشكل منتظم. الحفاظ على قدمك في وضع (رأس الأصابع) يقصر عضلات الساق ويقلل من مرونة وتر العرقوب. وتر أخيل غير مرن ويكون أكثر عرضة للإصابة.
• الحفاظ على وزن صحي طبيعي.

التهاب وتر أخيل، كيف يمكن الوقاية منه؟

02.02.20 2:04




الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


نشكرك من القلب على مساهمتك وابداعك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.