هل تسمم الدم يؤدي إلى الوفاة؟ وما هي الأعراض؟

12.01.20 23:54
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


تسمم الدم هو وجود البكتيريا المسببة للأمراض في الدم. يستضيف جسم الإنسان مجموعة من البكتيريا المختلفة التي تعيش بشكل غير ضار في أماكن مختلفة مثل الفم والجلد والأمعاء والجهاز التناسلي. ومع ذلك، يمكن لهذه البكتيريا أن تسبب المرض إذا دخلت مجرى الدم، وخاصة إذا كان الشخص على ما يرام أو إذا لم يكن جهاز المناعة لديهم قويًا بما يكفي لإبقاء الكائنات الحية الغازية تحت السيطرة.
هذا هو السبب في أن الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية موجودة من قبل هم أكثر عرضة للإصابة بتسمم الدم. الالتهابات الحادة، مثل تلك التي تصيب الرئة، غالبا ما تؤدي إلى تسمم الدم. 
تسمم الدم قاتل في حوالي واحد من كل أربع حالات بسبب آثار الأعداد الكبيرة من البكتيريا المضاعفة والسموم التي تطلقها في الدم. 

ما هي أنواع البكتريا التي تسبب تسمم الدم
سلالات البكتيريا الأكثر شيوعا المسؤولة
تشمل:
• القولونية ( إي كولاي ).
• المكورة الرئوية.
• الكلبسيلة.
• الزائفة.
• المكورات العنقودية و العقدية.

ما هي أعراض تسمم الدم
تسمم الدم في بعض الأحيان لا يوجد لديه أعراض. عندما تكون هناك أعراض، يمكن أن تشمل:
• ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة.
• قشعريرة.
• الشعور العام بالتوعك.
• أعراض الجهاز الهضمي بما في ذلك الغثيان والقيء والإسهال.
• ألم في البطن.
• الارتباك والقلق.
• ضيق في التنفس.
• معدل ضربات القلب السريع (عدم انتظام دقات القلب).
• يقل عدد مرات التبول.
• تخثر الدم بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية.
• حدوث تغيير على قدرات الشخص العقلية.
• فقدان الوعي.
• ظهور بقع باهتة على الجلد.

الصحة الجيدة وتسمم الدم
الصحة الجيدة هي أفضل دفاع ضد تسمم الدم. يدير الجهاز المناعي عادة غزوات صغيرة من البكتيريا في مجرى الدم بسرعة كبيرة بحيث لا تتاح للأعراض فرصة للتطور. على سبيل المثال، يمكن لتنظيف الأسنان بالفرشاة دفع بكتيريا الفم إلى مجرى الدم عن طريق اللثة وقد تسبب حالة قصيرة الأجل من تسمم الدم. ومع ذلك، فإن الشخص الذي يعاني من حالة طبية موجودة مسبقًا في خطر لأن نظام المناعة لديه يخضع للضريبة بالفعل وقد لا يكون لديه القوة لمحاربة البكتيريا. حديثي الولادة وكبار السن هم أيضا في خطر متزايد للاصابة بتسمم الدم.

ما هي عوامل الخطر لحدوث تسمم الدم؟
تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسمم الدم ما يلي:
• وجود مرض مزمن أو شديد.
• بعض الحالات الطبية بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب وأمراض الكبد وأمراض الكلى.
• الالتهاب الرئوي الجرثومي الحاد.
• وجود حروق شديدة في الجلد.
• حدوث أي خراج (من الأسنان أو من الجلد أو الاخضاع لعملية جراحية).
• وجود أي مرض أو علاج يثير تقرح الأمعاء.
• تعاطي المخدرات عن طريق الفم.
• إدمان الكحول.
• تعاطي المخدرات عن طريق الوريد.
• سوء التغذية، الذي يضعف الجهاز المناعي.
• العلاج بالمضادات الحيوية على المدى الطويل الذي يغير نسبة البكتيريا في الجسم عن طريق قتل بعض السلالات.
• علاج كبت المناعة، مثل تلك المستخدمة لإدارة عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
• تقرحات الضغط على الجلد، المعروف أيضًا باسم تقرحات الفراش.
• وجود جرح مفتوح.
• التعرض لصدمة كبيرة.

هل العلاج الطبي يسبب تسمم الدم؟
إذا كان الشخص لديه أي نوع من العلاج الطبي الذي يتطلب معدات الغازية، على سبيل المثال القسطرة، فهناك خطر من احتمال إدخال سلالات غير مألوفة من البكتيريا في الجسم. من الأمثلة على العلاجات الغازية التي يمكن أن تسبب تسمم الدم ما يلي:
- بعض علاجات الأسنان، مثل تصريف الخراج.
- عملية جراحية تتضمن مواقع تحتوي بشكل طبيعي على بكتيريا، مثل الأمعاء.
- وضع أجزاء صناعية على المدى الطويل، مثل المفاصل الاصطناعية.
- قثاطير المثانة، خاصةً إذا كان الشخص مصابًا بالتهابات المسالك البولية.
- استخدام طويل الأجل للإبر في الوريد.
- عملية فغر القولون (تفرغ الأمعاء من خلال ثقب جراحي في جدار البطن عن طريق انبابيب بدلاً من فتحة الشرج).

هل تسمم الدم يؤدي الى الوفاة؟
مضاعفات تسمم الدم يمكن أن تكون قاتلة، حيث بدون علاج طبي، يمكن أن تسبب البكتيريا في مجرى الدم مضاعفات خطيرة ومميتة، بما في ذلك:
- التهاب الشغاف هو التهاب بطانة القلب الداخلية.
- التهاب التامور هو التهاب الغشاء الذي يحيط القلب.
- التهاب السحايا هو التهاب الأغشية التي تحيط بالمخ والنخاع الشوكي.
- التهاب العظم والنقي.
- التهاب المفاصل.
- الصدمة الإنتانية أي انخفاض حاد في ضغط الدم، مما قد يؤدي إلى فشل الأعضاء. هذا هو المعروف أيضا باسم التسمم.

كيف يمكن تشخيص تسمم الدم؟
يتم تشخيص تسمم الدم عن طريق التاريخ الطبي والفحص البدني واختبارات الدم للتحقق من وجود البكتيريا. قد يتم اختبار الدم وزراعته عدة مرات لتحديد البكتيريا ومراقبة الأرقام. ومع ذلك، قد يكون من الصعب نمو البكتيريا في المختبر. قد يتم إجراء اختبارات تشخيصية أخرى على:
• البول.
• السائل النخاعي.
• فحص صديد من خراج.
• البلغم من الرئتين.

ما هي خيارات علاج تسمم الدم؟
يعامل التسمم بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد. نظرًا لأن العلاج السريع يمكن أن ينقذ الحياة، فإن الطبيب سيبدأ عادةً العلاج بالمضادات الحيوية على الفور، حتى قبل أن نتائج الاختبار التي تحدد سلالة البكتيريا تعود من المختبر. في هذه الحالة، يمكن استخدام نوعين أو ثلاثة أنواع مختلفة من المضادات الحيوية في نفس الوقت. عندما تحدد الاختبارات البكتيريا المعينة التي تسبب تسمم الدم وأي المضادات الحيوية هي الأفضل للعلاج، يتم بعد ذلك تغيير العلاج بالمضادات الحيوية لعلاج تلك البكتيريا. تعتمد خيارات الإدارة الأخرى على سبب الإصابة ووجود مضاعفات، ولكنها قد تشمل:
• إزالة قطعة الغازية من المعدات، على سبيل المثال، القسطرة.
• الاستئصال الجراحي أو التصريف لموقع العدوى الأساسي، مثل الخراج.
• السوائل الوريدية للمساعدة في الحفاظ على ضغط الدم في حالة الصدمة الإنتانية.
• الأدوية عن طريق الوريد لزيادة ضغط الدم في حالة الصدمة الإنتانية.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.