الحساسية المفرطة صدمة ممكن ان تؤدي الى الوفاة.. تعرف على التفاصيل

06.01.20 23:26
إدارة الركن العام


فريق الإشراف

فريق الإشراف

الجنس : انثى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


الحساسية المفرطة، أو صدمة الحساسية المفرطة، هي أخطر رد فعل تحسسي ويمكن أن تسبب الوفاة دون عناية طبية فورية. في غضون دقائق من التعرض للحساسية، يمكن أن يكون لدى الشخص أعراض مهددة للحياة مثل صعوبات التنفس.
يشمل العلاج الإسعافات الأولية، وحقن الأدرينالين والإدارة المستمرة. اتصل لاستدعاء سيارة إسعاف في حالة الطوارئ اذا تعرض شخص لصدمة الحساسية المفرطة.
أفضل طريقة لتجنب الحساسية المفرطة هي اتباع خطة إدارة الحساسية المفرطة وحمل جهاز الحقن التلقائي الأدرينالين (AAI). سيقوم طبيبك بإحالتك إلى أخصائي الحساسية ، الذي سيضع خطة إدارة خاصة باحتياجاتك وظروفك.

كيف تحدث الحساسية المفرطة؟
الحساسية المفرطة هو رد فعل تحسسي شديد، تحدث الحساسية عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع مادة في بيئة الشخص التي عادة ما تكون غير ضارة. وهذا ما يسمى مسببات الحساسية. يستجيب الجهاز المناعي عن طريق تكوين جسم مضاد لمهاجمة مسببات الحساسية وهذا يبدأ من مجموعة من ردود فعل الجهاز المناعي.
الحساسية يمكن أن تكون خفيفة أو معتدلة أو شديدة. الحساسية المفرطة هي أشد ردود فعل تحسسية وتؤثر على شخص واحد من بين كل 200 شخص.

أعراض الحساسية المفرطة
يمكن أن يحدث الحساسية المفرطة في غضون دقائق، المتوسط ​​حوالي 20 دقيقة بعد التعرض للحساسية. قد تكون الأعراض خفيفة في البداية، ولكنها تميل إلى أن تزداد سوءًا بسرعة.
الأعراض والعلامات النموذجية قد تشمل:
• تورم في الوجه، بما في ذلك تورم الشفاه والجفون.
• تورم اللسان.
• تورم الحلق.
• احمرار الجلد عبر الجسم.
• خلايا النحل (بقع حمراء) تظهر عبر الجلد.
• ألم في البطن.
• قيء.
• عدم القدرة على التنفس.
• عدم القدرة على التحدث أو بحة في الصوت.
• الصفير أو السعال.
• انخفاض في ضغط الدم.
• فقدان الوعي.
• شحوب الوجه لدى الأطفال الصغار.

مشغلات الحساسية المفرطة
تتضمن بعض المشغلات الأكثر شيوعًا (مسببات الحساسية) التي يمكن أن تؤدي إلى الحساسية المفرطة:
• الغذاء: أي طعام يمكن أن يكون مسبب للحساسية. ومع ذلك، فإن أكثر الأطعمة المحفزة شيوعًا والتي تمثل حوالي 90 في المائة من ردود الفعل التحسسية تشمل القشريات (مثل الكركند والقريدس وسرطان البحر) والبيض والأسماك والحليب والفول السوداني وجوز الأشجار (مثل اللوز والكاجو والبقان والجوز) والسمسم أو منتجات الصويا.
• سم الحشرات، بما في ذلك النحل والنمل والقراد ونمل النار والدبابير.
• الأدوية، من بعض الأدوية الموصوفة (مثل البنسلين) والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية (مثل الأسبرين) والمستحضرات العشبية.
• مشغلات غير شائعة، تشمل التمرينات أو التخدير أو اللاتكس.
• المشغلات غير المعروفة، في بعض الأحيان، على الرغم من التحقيقات الشاملة، لا يمكن تحديد المشغل أو المشغلات الخاصة بالشخص.

عوامل الخطر للحساسية المفرطة
يبدو أن هناك أشخاصًا أكثر عرضة لخطر الحساسية المفرطة لأسباب غير واضحة بعد. تتضمن عوامل الخطر المعروفة تاريخًا طبيًا لبعض أنواع الحساسية مثل:
• الربو، تضييق الممرات الهوائية الصغيرة (القصبات الهوائية) في الرئتين التي تسبب مشاكل في التنفس والسعال.
• الأكزيما، نوع من حالات التهاب الجلد.

تشخيص الحساسية المفرطة
قد تشمل الاختبارات المستخدمة في تشخيص الحساسية المفرطة ما يلي:
- تاريخ طبى.
- الفحص البدني للأعراض والعلامات.
- أسئلة مفصلة حول ما أدى إلى الحدث.
- اختبارات الدم للتحقق من وجود أجسام مضادة معينة.
- اختبارات وخز الجلد لتأكيد أو استبعاد المشغلات المشتبه فيها.
- اختبارات لاستبعاد الحالات الطبية الأخرى التي يمكن أن تحاكي أعراض معينة من الحساسية المفرطة - على سبيل المثال، فقدان الوعي هو أيضا من أعراض الصرع.
وتوجد بعض اختبارات الحساسية غير مثبتة حيث بعض الاختبارات التي تدعي تشخيص الحساسية لم يتم إثباتها علمياً أو طبياً. قد لا يكون للاختبار أي قيمة ولم يثبت أنه يقدم معلومات دقيقة عن محفز الحساسية أو المشغلات. قد يكون ذلك خطيرًا إذا كان هذا يعني أنك لا تحصل على الرعاية الطبية التي تحتاجها.
وتتضمن بعض طرق الاختبار البديلة التي قد تؤدي إلى علاج غير مناسب أو غير مناسب:
- تقنيات القضاء على مسببات الحساسية.
- اختبار المواد الغذائية السامة للخلايا.
- علم الحركة.
- تحليل الشعر.
- مفتش الغذاء اختبار الأجسام المضادة.
- علم القزحية.
- اختبار النبض.
- اختبار رينكل داخل الأدمة.
- اختبار فيغا.
احرص دائمًا على استشارة الطبيب قبل استشارة أخصائي علاج بديل أو تكميلي عن الحساسية.

علاج الحساسية المفرطة
لا يوجد علاج لمرض الحساسية المفرطة. خيارات العلاج تشمل:
• الإسعافات الأولية: اذا تعرض شخص لصدمة الحساسية المفرطة، قم فورا بإستدعاء الاسعاف حتى لا تتدهور الحالة.
• حقن الأدرينالين: يستخدم الحقن العضلي للأدرينالين (عادة ما يتم إعطاؤه في عضلة الفخذ الخارجي) لعلاج الحساسية.
• حاقن الأدرينالين التلقائي (AAI): بمجرد تشخيصك، من المهم أن تحمل دائمًا جرعة من الأدرينالين عن طريق الحقن. وهي متوفرة بوصفة طبية من طبيبك. هي مصممة لتقديم جرعة مقاسة من الأدرينالين. الأدرينالين القابل للحقن يأتي في حجمين: واحد للأطفال الأكبر والبالغين، والآخر للأطفال الذين يتراوح وزنهم بين 10 كجم و 20 كجم. سوف تحصل على إرشادات مفصلة حول كيفية استخدام AAI الخاص بك. من المهم أن نفهم أن الإدارة مختلفة تمامًا للبالغين أو الأطفال.
• الإحالة: يحيلك طبيبك إلى أخصائي الحساسية، الذي سوف يضع خطة لإدارة الحساسية المفرطة التي تناسب احتياجاتك وظروفك. ستحتاج إلى زيارات متابعة منتظمة مع أخصائي الحساسية لبقية حياتك.

الوقاية من الحساسية المفرطة
أفضل طريقة لتجنب الحساسية المفرطة هي اتباع خطة إدارة الحساسية المفرطة. تشمل الاقتراحات الشائعة:
• تجنب المشغلات، استراتيجية الإدارة الأكثر أهمية هي الابتعاد عن جميع المشغلات المعروفة.
• تعرف على المشغلات المخفية وحددها، يمكن أن يساعدك التثقيف عن طريق اختصاصي التغذية المعتمد على تحديد المواد المثيرة للحساسية التي قد تكون مخفية داخل الأطعمة المصنعة والمغلفة.
• أخبر أصدقائك وزملائك في العمل، من المهم أن يعرف الإسعافات الأولية في مكان عملك (أو المنظمات الأخرى التي تزورها بانتظام، كمتطوع أو عضو في النادي على سبيل المثال) مكان تخزين AAI الخاص بك وكيفية استخدامه في حالة احتياجك للمساعدة.
• ارتداء سوار تنبيه طبي - إذا فقدت الوعي، فإن سوار التنبيه الطبي الخاص بك سوف ينصح ضباط الإسعاف أو موظفي المستشفى بحالتك.
• مجموعات الدعم، قد تجد أنه من المفيد مقابلة الآخرين الذين يتعاملون مع نفس المشكلات الطبية.

وإذا كان طفلك يعاني من الحساسية المفرطة، فتوجد بعض الاقتراحات للآباء والأمهات تشمل:
- علم طفلك بأفضل ما لديك، مع مراعاة سنه ومستوى فهمه. إذا كان طفلك يعاني من مسببات الطعام، شدد على أهمية عدم مشاركة الطعام مع أصدقائه مطلقًا.
- تقديم المشورة لخدمة رعاية الأطفال ورياض الأطفال والمدارس ومقدمي الرعاية الآخرين لحالة طفلك.
- أعط كل مؤسسة نسخة حالية من خطة إدارة الحساسية المفرطة لطفلك وصورة حديثة لطفلك.
- تأكد من توفير كل مؤسسة مع AAI الحالي.
- اعمل مع كل مؤسسة لتنفيذ خطة لإدارة الحساسية المفرطة وحلقة الحساسية المفرطة. ويشمل ذلك العمل على زيادة الوعي في المدرسة والمجتمع الأوسع. على سبيل المثال، اطلب من خدمة رعاية الأطفال أو رياض الأطفال أو المدرسة الاتصال بالآباء الآخرين لإخبارهم باحتياجات طفلك، على سبيل المثال، اطلب منهم عدم تقديم وجبات غداء مرزوم تتضمن الأطعمة المحفزة لطفلك.

النظرية طويلة المدى للحساسية المفرطة
ينمو معظم الأطفال بسبب الحساسية. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أنه في أي سن، سيصاب شخص واحد من بين كل 12 شخصًا مصابًا بالحساسية المفرطة مرة أخرى، حيث يحتاج واحد من كل 50 شخصًا إلى علاج في المستشفى.
يعتبر ابتلاع المكسرات أو منتجات الجوز عن طريق الخطأ أحد الأسباب المهمة لتكرار الحساسية المفرطة، لذلك يعد التثقيف الغذائي أمرًا حيويًا. من المهم جدًا حمل AAI واستخدامه عند الحاجة.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟ سجل دخولك الآن إن كنت تملك حسابا على موقعنا. إن كانت هذه أول زيارة، فقم بإنشاء حساب جديد لنشر تعليقاتك واستفساراتك.